تقليدُ الخيال

بقلم / أحمد وهبي

أن يحوز المرءُ منّا على الرضى الكُلّي لذاتهِ، لواقعه، لطموحهِ وأحلامه، تلك مجازفة كبرى ومُهلِكة. الأصل هو السعيُّ، فطرةُ الإنسان الوجوديّة… “وفي السعيِّ شيءٌ من الكمال”.
تنبْني العلاقات أفقياً وليس عامودياً، بمعنى الحارة الشعبية على اختلاف المشارب، في الحارة، تنكسر الطبقات الاجتماعية لتشكّل طبقتها المتجانسة المتعارفة المتشاركة في كلّ صغيرةٍ وكبيرة. في العمارات السحابية والأبراج، أناسٌ مُغرَقون بأنويةٍ ذاتية مُتخمة، وهي الشكل المختلف كليّاً عن العلاقات الإنسانية المضغوطة المفاهيم.
ربّما، أختلقُ وهماً بين مجتمعين، لكنهما واقعان يؤرّخان لمزاجين وعلاقات متنوّعة مختلفة. والوجه الساخر الشعبوي، مادة حياتية رائعة ورائدة، هي التعبير الفكاهي المفرط السخرية عن الأوضاع المزرية، وبالأخص عامل الاقتصاد، الذي حوله تستقيم أو تنفلت الغرائز الأساسية للحياة والاستمرار، والحارة بمجمل اجتماعها… تصقل الشخصية الجمعية لدرجة التعاون في كلِّ الظروف، وعلى كلّ المستويات، تستلهم دورَ “إبن المقفّع”… الذاهب في النُظُمِ الوظيفية بلسان عالم الحيوان لتجريفها وفضحها بأسلوبه الساخر، المجرّد من صفة الكائن الإسميّ، حيث تغلب الصفات العامة على الخاص.
إشكاليّة الذات، تمزجُ ما بين المفاهيم، بما يجعل الخوض فيها راهنيةً ذات ديمومةٍ لمواجهة التحدّيات. ولامتلاك عناصر الخروج على الواقع، ثمة مراحل غير منفصلة، يؤسَّسُ عليها الهدف الجامع ضدّ الاستبداد في الداخل والخارج. المعركة هنا طويلة، ذات مسارين متشابهين متشابكين، ولربّما تأخذ أكثر من مسار، التركيز يكون على درجة الوعي، العامل الأهم والوحيد الضروري المُلّح لامتلاك الأدوات، لتوحيد الأنماط، حيث الموروث والتجربة والهدف، كيف تتساوق هذه الصورة الثلاثية الأركان، إذا ما غلبتْ الصورة الساخطة، المتهكمة والمتهتّكة، الناقدة للذات، لدرجة سحبها عن مسارها الحياتي الحيوي. حين يقوم الأبُ، الأمُّ، المعلّم والمُعلّمة بإهانة وضرب “الأبناء”، هم يقترفون إثمَ تدمير الشخصية الأولى الطريّة للمجتمع، وتقديم النماذج كثيرة ومتاحة، لا حصرَ لها.
الذي يحدث في ما بعد، تقليدُ الخيال، فالمِخيال التبجيلي محصور في ذات صاحبه المُتلّقي، النافي لذاته، المُبَجِّل للآخر عبر عملية إخضاعية جرت أحداثها طوال سنيه السبع الأولى والثانية والثالثة، وعلامَ حصلَ المجتمع…!! حصلَ على تقليدٍ ضيريٍّ يعكس الخيالَ المُقَلَّد، وينفي الأصل المُقَلِّد. فالتربية والتوجيه والتعليم والتدبّر، لا تكون المعالجة بالترهيب والترغيب والاخضاع، وإلّا ما هو الفارق بين إرهاب الثلاثي… البيت والشارع والمدرسة، لبناتهم وأبنائهم، وبين إرهاب الدول، الأمثلة عديدة، الدول الاستبدادية الفاشية، ودلالات المقارنة موجودة، وبقوّة لدى مختلف عوالم كوكب الأرض.
والفرق شتّان، ما بين الذات الواثقة، المُشبعةِ القيم الإنسانية والمبادئ والثوابت، المُبدعة. وما بين الذات المنهزمة… !! وعبر نظرة شاملة، لِنُنْعِم النظرَ ونُمعِن، في صورة العدوّ الوجوديّ في التعليم، في النشيد الوطني، في توجيه الأجيال وغرس عقولهم ونفوسهم بالحقد والكره، وبالأخص لنا، نحن أمة العرب، أيضاً في الدراسات، في الاختراع والاكتشاف، في مختلف المجالات. والعكس صحيح لدينا، نحن غارقون في التقليد، الخيالات لا تخترع، لا تكتشف، لا تتطوّر، لا بل والأنكى، أنّنا كُتلٌ جمعية متنابذة، متنابزة، على دين ملوكها، وهو المعيار الجحيمي القاتل. كم نقرأ عبارة، ممنوع التقليد.