تطوير اختبار جديد للكشف عن كورونا فى دقائق

كشف تقرير لوكالة رويترز عن قيام التكتل الصناعى الأمريكي بعمل شراكة مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لتطوير اختبار مستضد سريع لفيروس كورونا، حيث سيحقق الاختبار نتائج في غضون دقائق، ويمكن إجراؤه على جهاز ورقي منخفض التكلفة ، على غرار اختبار الحمل المنزلي ، والذي يمكن تسليمه في نقطة الرعاية.
ووفقا للتقرير قال جون بانوفيتز ، كبير مسئولي التكنولوجيا في التكتل الصناعى «نسعى إلى تحسين سرعة اختبار الفيروس وإمكانية الوصول إليه وتكلفة معقولة ، وهي خطوة رئيسية في المساعدة على منع انتشاره».
يتم دعم جهود البحث بمنحة من المعاهد الوطنية للصحة ، والتي تدير مشروعًا يسمى التشخيص السريع الذي يمول تطوير تقنيات الاختبار الجديدة في الأوساط الأكاديمية والأعمال، يهدف البرنامج إلى إتاحة الاختبارات الجديدة للاستخدام في أواخر الصيف أو أوائل الخريف.
يفحص المستضد البروتينات التي يمكن العثور عليها على الفيروس أو بداخله. يمكنهم اكتشاف الفيروس بسرعة كبيرة ويمكن إنتاجه بتكلفة أقل من الاختبارات الأخرى، ووفقا للتقرير يمكن توسيع نطاق التصنيع إلى ملايين الاختبارات يوميًا بمجرد تطويرها.
من جانب آخر طور فريق من العلماء الأمريكيين بقيادة باحث من أصل هندي اختبارًا تشخيصيًا لكوفيد 19 يمكنه اكتشاف وجود فيروس تاجي جديد في 10 دقائق فقط.
وفيما يبدو أن جائحة COVID-19 لن ينتهي في أي وقت قريب ، حيث ينتشر المرض دون ظهور أي علامات على التباطؤ، ولسوء الحظ، لا يوجد لقاح أو علاج حتى الآن ، لذا فإن الطريقة الوحيدة للحفاظ على سلامتك هي من خلال اعتماد الممارسات الوقائية القياسية الموصى بها من قبل السلطات الصحية.