بعد ١٠٦ أيام من الإغلاق، بيروتيت يدعو إلى التعايش مع الڤيروس ويتوقع ارتفاع عدد الإصابات

اليوم الأول من رفع الإغلاق في سيدني شهد حركة تسوق غير مسبوقة حيث فتحت معظم المصالح التجارية أبوابها للملقحين بالكامل إبتداءً من منتصف الليل في أجواءٍ إحتفالية.
ومع بدء المرحلة الأولى من رفع القيود في نيو ساوث ويلز، اعتبر رئيس حكومة الولاية دومينيك بيروتيت إن هذا اليوم هو «يوم عظيم يأتي بعد كثير من التضحيات».
وقال بيروتيت: سمّوه ما شئتم، يوم الحرية أو غير ذلك، لكن رفع القيود يأتي بشكل موزون وآمن، بعدما عانت الولاية من اغلاق قاس استمر لمدة ١٠٦أيام وعانى منه الاقتصاد كثيراً.
وفي الوقت الذي توقع فيه رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز دومينيك بيروتيت ارتفاع عدد الإصابات مع هذا الانفراج قال إنه يجب التعايش مع هذا الفيروس الآن.
«نحتاج أن نتعلم كيف نعيش جنبًا إلى جنب مع الفيروس واليوم نيو ساوث ويلز هي أول ولاية تفعل ذلك بالضبط، نحن نقود الأمة للخروج من هذا الوباء «
وكان بيروتيت قد استهل اليوم الأول من رفع القيود بزيارة أحد صالونات الحلاقة ثم بعد ذلك زار إحدى الحانات وأخذ كوبا من الجعة ودعا الجميع للإحتفال مثله.
من جهته قال وزير الصحة الفدرالي غريغ هانت إنه واثق من أن نظام الاستشفاء في الولاية سيكون قادراً على التعامل مع الزيادة المحتملة في عدد حالات العدوى، مؤكدا أنه لن تتم العودة للإغلاق الصارم في نيو ساوث ويلز بعد إعادة فتح الولاية ورفع القيود.
هذا ويشعر أصحاب الأعمال وموظفو الضيافة بالقلق من أن خطر انتقال الفيروس لا يزال مرتفعًا إلى جانب خطر إساءة المعاملة من قبل العملاء بسبب منع غير الملقحين من تلقي الخدمات.
يُذكر إن رفع القيود الكامل سينعم به كل سكان ولاية نيو ساوث ويلز وذلك إعتباراً من الأول من شهر ديسمبر القادم.