بعد الاستسلام الأوكراني.. انفصاليون يكشفون مصير «مصنع الرعب»

أعلن الانفصاليون في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا، الأربعاء، العزم على تدمير وإزالة مصنع «آزوفستال» بمدينة ماريوبول، إثر استسلام نحو ألف مقاتل أوكراني شكلوا آخر جيب مقاومة ضد الجيش الروسي في المنطقة.
وبحسب الانفصاليين الموالين لروسيا، فإن هناك مخططات لبناء مجمع وحديقة تكنولوجية مكان المصنع، فيما سيعاد إحياء وتشغيل معمل «ألييتش» للصلب والحديد في مارييبول.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، أن 959 جنديا روسيا استسلموا هذا الأسبوع في مجمع آزوفستال الصناعي.
وقالت الوزارة في إعلانها اليومي عن مستجدات النزاع: «في الساعات الـ24 الماضية، استسلم 694 مقاتلا بينهم 29 جريحا»، مضيفة: «في المجموع ومنذ 16 مايو، استسلم 959 مقاتلا من بينهم 80 مصابا».
ويوم الثلاثاء، ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن 265 جنديا أوكرانيا، من بينهم 51 مصابا، استسلموا يوم الإثنين.
ويأتي استسلام الجنود الأوكرانيين بعد حصار دام نحو 80 يوما.
وأعلنت كل من روسيا وأوكرانيا سقوط آخر معاقل المدينة الساحلية التي شهدت معارك ضارية، كما كشفت أوكرانيا عن استمرار محاولات نقل الجنود إلى مناطق سيطرتها وإنقاذهم من مصير مجهول في قبضة روسيا.
وباتت ماريوبول على وشك الوقوع في قبضة الروس بالكامل مع رحيل المقاتلين، وستكون أكبر مدينة تسيطر عليها موسكو.
وفتشت القوات الروسية الجنود الذين غادروا المصنع، ونقلتهم في حافلات إلى بلدتين يسيطر عليهما الانفصاليون المدعومون من موسكو.
وأفاد الطرفان أن أكثر من 50 مقاتلا أصيبوا بجروح بالغة.