بايدن سيتحرّك لإنقاذ الأميركيين اقتصادياً بعد اقتراب كثر من «نقطة الانهيار»

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أنه سيتحرّك سريعاً لتمرير حزمته الضخمة لإنقاذ الاقتصاد في الكونغرس، وإن تم ذلك من دون الحصول على دعم الجمهوريين، مشيرا إلى أن الكثير من الأميركيين يقتربون من «نقطة الانهيار».
وقال بايدن في خطاب ألقاه في البيت الأبيض: «أرى ألماً هائلاً في هذا البلد، العديد من الناس من دون عمل، والعديد من الناس جياع». وأضاف: «أعتقد أن الشعب الأميركي يتطلع الآن إلى حكومته من أجل المساعدة… لذا سأتحرّك وسأتحرّك سريعاً».
وأشار بايدن إلى رغبته في الحصول على دعم الحزبين للحزمة التي تبلغ قيمتها 1.9 تريليون دولار والتي ستموّل عملية إطلاق اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المتعثرة على الصعيد الوطني وستوفر الدعم الاقتصادي للأميركيين، بما يشمل شيكات بقيمة 1400 دولار.
لكن الرئيس الديمقراطي شدد على أن أولويته تتثمل بإنقاذ البلد حيث «يصل (كثيرون) إلى نقطة الانهيار». وأضاف: «أرغب في القيام بالأمر بدعم من الجمهوريين… لكنهم لا يرغبون في الذهاب بعيداً إلى الحد الذي أراه ضرورياً». وقال: «يمكننا تخفيف معاناة هذا البلد. أعتقد حقاً أن المساعدة الحقيقية على السكة