باحثون يطورون جهازا يشبه سماعة الأذن يمكنه مساعدتك على تعلم اللغات

طور فريق بجامعة بيتسبرج جهازا صغيرا «يضغط على الأذن» لتحفيز الأعصاب في الدماغ، والتي تحمل مفتاح تعلم اللغات، مما يساعد على تحسين مهاراتك اللغوية، إذ يمكن لهذا الجهاز البسيط أن يحسن بشكل كبير قدرة مرتديه على تعلم كلمات جديدة.
ووفقا لموقع «ديلى ميل» البريطاني، يمكن أيضًا تطبيق التقنية غير المؤلمة التي تسمى tVNS على أشكال أخرى من التعليم تتجاوز تعلم لغة جديدة، إذ تُرسل التيارات الكهربائية عبر الأذن وتؤدي إلى تمييز المتحدثين باللغة الإنجليزية بأصوات الماندرين بسهولة أكبر – ويتم رصدها بضعف السرعة.
تم تحقيق ذلك من خلال التحفيز المحدد في الوقت المناسب للعصب المبهم – الأطول من بين 12 من الأعصاب القحفية التي تربط الدماغ ببقية الجسم.
وقال قائد الدراسة للدكتور فرناندو يانوس، من جامعة بيتسبرج، إن هذا الاكتشاف يفتح الباب لتحسين الأداء المعرفي لمجموعة من المجالات.
قال الباحثون إن لغة الماندرين تعتبر من أصعب اللغات التي يمكن تعلمها، بسبب التغيرات المميزة في طبقة الصوت، والتي يطلق عليها «النغمات» التي تغير معنى الكلمات التي قد تبدو متشابهة.
قال المؤلف البارز الدكتور ماثيو ليونارد، عالم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، إن هذا كان أحد أولى الإمكانيات التي يمكن أن يحفزها العصب غير المبهم لمهارة من المهارات المعرفية المعقدة، إذ يتم وضع الجهاز في الأذن الخارجية وينشط العصب باستخدام نبضات غير ملحوظة لتحفيز أحد فروعه القريبة.
في الدراسة، تم تدريب 36 مشاركًا على تحديد نغمات الماندرين الصينية الأربعة في أمثلة الكلام الطبيعي، وأظهر الـ 18 الذين تلقوا tVNS تحسينات سريعة في النغمتين الأسهل.
في نهاية المطاف، كانت أفضل بنسبة 13 في المئة في المتوسط ​​من أولئك الذين لا يرتدون جهاز tVNS ، وقال المؤلف المشارك Bharath Chandrasekaranهناك شعور عام بأن الناس لا يستطيعون تعلم أنماط الصوت للغة جديدة في مرحلة البلوغ، لكن عملنا أظهر تاريخيًا أن هذا ليس صحيحًا للجميع، وفي هذه الدراسة، نرى أن tVNS تقلل من هذه الفروق الفردية أكثر من أي تدخل آخر رأيته.»