باحثون إيطاليون يطورون طرفا صناعيا لليد يؤدى وظائف الذراع البشرية

طورفريق إيطالى طرفا صناعيا، قادرا على تكرار الخصائص البيولوجية الرئيسية لليد البشرية وبحركة قابلة للتكيف وبمستويات المحاكاة الحيوية للقوة والسرعة، فبعد فترة تدريب أقل من أسبوع، يمكن للمرضى استخدام الطرف «هانز» بشكل مستقل لأداء أنشطة الحياة اليومية، بحسب ما ذكر موقع techxplore المتخصص فى التكنولوجيا. الفريق الإيطالى يؤكد أن الذراع الجديدة، قادرة على تأدية أكثر من 90 % من الوظائف الطبيعية للذراع، لمساعدة الأشخاص، الذين أصيبوا ببتر في أطرافهم العلوية، وذكروا فى الدورية العلمية «ساينس روبوتكس» المتخصصة في أبحاث الروبوتات أن الذراع الصناعية يمكن ارتداؤها على مدار اليوم، ويمكن تعديلها، بحيث تتماشى مع مختلف أشكال البتر، وأنها أيضا مزودة بسلسلة من وحدات القياس لاستشعار الحركة في الجزء المتبقي من عضلات الطرف المبتور. الطرف الاصطناعي هو نظام كهربائى عضلي يمكن ارتداؤه طوال اليوم، وهو قابل للتعديل لمجموعة متنوعة من حالات ضعف الأطراف العلوية. تكتشف مجموعة من المستشعرات الكهربية السطحية الموضوعة داخل مقبس مخصص نشاط عضلات الأطراف المتبقية في الجزء السفلى أو العلوى من الذراع. تم تطوير اليد الروبوتية «هانز» فى إيطاليا ويكمن ذكاءها الحقيقي فى التصميم الميكانيكى، الذي يعتبر فريدًا تمامًا في قطاع السوق، ويمنح الطرف الاصطناعي تنوعًا وحركة اليد الطبيعية.
يمكن ثني الأصابع ووضعها بطريقة طبيعية، حتى أثناء الراحة، على وجه الخصوص، ويمكن توجيه الإبهام في 3 أوضاع لتكرار مجموعة متنوعة من المقابض، بما في ذلك القبضة الدقيقة لالتقاط الأشياء الصغيرة.