المستشفيات البريطانية تستعين بروبوتات تعقيم لقتل فيروس كورونا

يخطط اثنان من المستشفيات فى بريطانيا للاستعانة بروبوتات تستخدم الأشعة فوق البنفسجية لتطهير الأجنحة والمسارح والممرات، ويعتقد أن الروبوتات التى تعمل بالبطارية يبلغ ارتفاعها حوالى 5 أقدام وتكلفتها نحو 71000 جنيه إسترليني. سيمكن لهذه الروبوتات المستخدمة بالمستشفيات قتل 99.99 فى المئة من البكتيريا ، كما يزعم مصنعوها.وقال بول هانتر، الأستاذ فى جامعة إيست أنجليا: «إن تعطيل الأشعة فوق البنفسجية لفيروس كورونا ليس مفاجئا، إذ تعمل الأشعة فوق البنفسجية على تعطيل معظم الفيروسات بكفاءة عالية، وفى الواقع، يتم استخدام الأشعة فوق البنفسجية على نطاق واسع لتطهير مياه الشرب، ونظرًا لطبيعة الفيروسات التاجية، فإننا نتوقع أن تكون حساسة بشكل خاص للتطهير بواسطة إما هيبوكلوريت (مبيض) أو ضوء فوق بنفسجي».قام المهندسون الدنماركيون فى شركة UVD Robots المطورة للروبوتات بتطبيق هذه التدابير قائلين إن روبوتاتهم تستطيع تعقيم المناطق فى أقل من عشر دقائق.يتم تدريب العاملين فى فريق الوقاية من العدوى ومكافحتها فى مستشفى ديربى وبورتون على استخدام الروبوتات الجديدة بشكل صحيح، لتتجول بشكل مستقل حول المستشفيات فى الأسابيع المقبلة بعد رسم خريطة للمنطقة.قالت هيلين فورست، الممرضة الرئيسية للوقاية من العدوى ومكافحتها: «نحن سعداء ومتحمسون حقًا لضم روبوتات الأشعة فوق البنفسجية الجديدة هذه ضمن أدواتنا، وستسمح لنا هذه التقنية المتطورة بتعزيز خدمات التنظيف البيئى الممتازة القائمة لدينا، والحفاظ على مستشفياتنا آمنة لمرضانا، بما فى ذلك أولئك الأكثر ضعفا، فهذه تقنية مجربة ومختبرة فى مجال التطهير البيئى وستمكننا من الحفاظ على المجالات الرئيسية مطهرة جيدًا وآمنة لمرضانا».وأضاف دان هاردينج، المدير الإدارى لشركة Sychem ، الموزع البريطانى لروبوتات الأشعة فوق البنفسجية: «إن التطهير بالأشعة فوق البنفسجية وسيلة مثبتة لتطهير المناطق وتدمير الكائنات الحية الدقيقة، ويوفر طريقة مبتكرة للغاية لتطهير منطقة ما وتطهيرها، باستخدام جرعات عالية من ضوء الأشعة فوق البنفسجية- .