العلماء يطورون قطارًا يمكنه إزالة ثانى أكسيد الكربون من الهواء

يمكن أن يكون ركوب القطار طريقة رائعة لخفض انبعاثاتك مقارنة بالسفر في السيارة أو الصعود على متن رحلة، ولكن مع ذلك، يعد السفر بالقطار ليس محايدًا للكربون، حيث تمثل الرحلات 0.4 أوقية (14 جرامًا) من ثاني أكسيد الكربون (CO2) لكل ميل مسافر.
ووفقا لما ذكرته صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، يمكن ضبط ذلك مع قطار جديد يعمل على إزالة ثاني أكسيد الكربون من الهواء أثناء تحركه.
وتعمل شركة ناشئة مقرها الولايات المتحدة تدعى CO2Rail Company مع مهندسين في جامعة شيفيلد وجامعة تورنتو لتطوير فتحات تهوية ضخمة تستوعب الهواء أثناء تحرك القطار.
ويمكن بعد ذلك فصل ثاني أكسيد الكربون عن الهواء وتحويله إلى سائل وتخزينه داخل العربة حتى يمكن إفراغه.
ويعتقد الباحثون أن هذا هو أكثر فعالية من حيث التكلفة من حلول التقاط الهواء المباشر الأخرى، حيث يمكن تعديل العربات للقطارات الموجودة بالفعل في الخدمة، ويزعمون أن كل سيارة يمكنها إزالة ما يصل إلى 3000 طن من ثانى أكسيد الكربون سنويًا على المدى القريب.
وقال البروفيسور بيتر سترينج، مدير مركز المملكة المتحدة لاستخدام ثاني أكسيد الكربون في جامعة شيفيلد والباحث المشارك للبحث: «أصبح الاستيعاب المباشر لثاني أكسيد الكربون من البيئة ضرورة ملحة بشكل متزايد للتخفيف من أسوأ آثار تغير المناخ».
وستحصد هذه التقنية كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون بتكاليف أقل بكثير ولديها القدرة على الوصول إلى إنتاجية سنوية تبلغ 0.45 جيجا طن بحلول عام 2030 و2.9 جيجا طن بحلول عام 2050 و7.8 جيجا طن بحلول عام 2075 مع قدرة سنوية لكل سيارة تبلغ 3000 طن من ثاني أكسيد الكربون على المدى القريب.