العشق وأسراره في مصر القديمة

 

ظل الحب عند المصريين القدماء محفزا لابتكار أساطير عديدة وأشعار وأدبيات بلورت صورة أقرب لمشاعر المصري القديم بمختلف المفردات والصور البلاغية، مجسدا لها بكل ما ملكه من إمكانات مادية.

وأسهمت مكانة المرأة المصرية قديما في تهيئة مناخ أدبي واجتماعي أثرى حضارة لم تفرق بين رجل وامرأة، بل تأسست على روح التعاون بينهما والتي تتضح من مطالعة النقوش والنصوص الأدبية وصور وتماثيل للمرأة في مختلف أدوارها، ربّة أو ملكة أو واحدة من عامة الشعب.

قال المصريون قديما عن الحب إنه “هبة السماء تسكبه الطبيعة في كأس الحياة لتلطف مذاقها المرير”، فكانوا أول من تفاخر بعاطفة الحب وخلدوها في عالم الأحياء على جدران معابدهم وأحجارهم، وفي “قصور الأبدية” (مقابرهم) ليحيا الجميع بالحب في العالم.

تبارى ملوك الفراعنة في تخليد قصص حبهم مستعينين بناصية الفن والعمارة، فكتبوا الخلود لملكاتهم بعمائر كُرست لهن، ونقوش لا حصر لها أبرزت تألقهن في شتى أرجاء مصر.

وحفظ الأدب المصري القديم عددا من الألقاب التي أطلقها المصريون على المرأة، ملكة أو محبوبة أو زوجة، تؤكد مكانتها في القلوب من بينها “جميلة الوجه”، “عظيمة المحبة”، “المشرقة كالشمس”، منعشة القلوب”، “سيدة البهجة”، “سيدة النسيم”، “سيدة جميع السيدات”، “جميلة الجميلات”، “سيدة الأرضين”، وغيرها من الألقاب الواردة في كثير من نصوص الأدب المصري القديم بحسب السياق والمناسبة.

ويزخر تاريخ مصر القديم بقصص الحب والبطولات النسائية عبر عصوره، برزت أعظمها في عصر ملوك الأسرتين 18 و 19، وهي فترة حكم تميزت بتأسيس الإمبراطورية المصرية وازدهار الفنون والعمارة والثراء الأدبي، مثل قصة حب الملك “أحمس الأول” وزوجته “أحمس-نفرتاري”، والملك “أمنحوتب الثالث” و زوجته “تيي”، والملك “أمنحوتب الرابع (أخناتون)”، وزوجته “نفرتيتي”، وكانت قمة قصص الحب بالطبع ما جمع بين الملك “رعمسيس الثاني” وزوجته الجميلة “نفرتاري.