الصحة العالمية: نخشى ظهور متغير جديد لكورونا أكثر ضراوة يتهرب من اللقاحات

قالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية، دكتورة سوميا سواميناثان: إن معرفة تسلسل الجينوم يساعد على تتبع الأمراض المعدية، بالإضافة إلى توضيح مدى أهميته في هذه المرحلة من جائحة كورونا.
وأوضحت دكتورة سوميا في حلقة جديدة من برنامج «العلوم في خمس» الذي تقدمه فيسميتا جوبتا سميت، وتبثه منظمة الصحة العالمية على منصاتها الرسمية، إن تسلسل الجينوم هو أداة يستخدمها العلماء لتصور أو فك الشفرة الجينية للكائن الدقيق، سواء كان DNA أو RNA. وهكذا فإن آلات التسلسل تضع أساسًا تسلسل النوكليوتيدات بأكمله وتحصل على رمز جيني كامل لذلك الكائن الحي بعينه.
من جهة أخرى قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، ان كورونا هو دليل على أن الجائحة هي أكثر بكثير من مجرد أزمة صحية، إنها تمس كل مجالات الحياة: الاقتصاد، والتعليم، والعائلات، والتوظيف، والأعمال التجارية، والتكنولوجيا، والتجارة، والسفر، والسياحة، والسياسة، والأمن – وأكثر من ذلك بكثير، مضيفا، إن هذا الفيروس الصغير قد أخذ العالم بأسره كرهينة لمدة عامين، عندما تكون الصحة في خطر، كل شيء في خطر.
وأضاف : «على الصعيد العالمي، تقترب الحالات والوفيات المبلغ عنها من أدنى مستوياتها منذ بداية الوباء، ومع ذلك، يجب تفسير هذا الاتجاه بحذر، لأن العديد من البلدان قد خفضت عدد الاختبارات التي يقومون بها، مما يقلل بدوره من عدد الحالات التي يجدونها، ونرى اتجاهات مقلقة في عدة مناطق، تتزايد الحالات والوفيات المبلغ عنها في الأمريكتين، بينما تتزايد الوفيات أيضًا في منطقة غرب المحيط الهادئ وفي أفريقيا».
يتم الآن تلقيح 60% من سكان العالم، مما يساعد النظم الصحية على التأقلم وإعادة فتح المجتمعات والاقتصادات، ومع ذلك، لا يزال من السابق لأوانه القول بأن الوباء قد انته، لم ينتهي بعد.
وأكد، أن زيادة الانتقال، بالإضافة إلى تقليل الاختبار والتسلسل، بالإضافة إلى وجود مليار شخص غير محصنين، يساوي وضعًا خطيرًا، لا يزال هناك خطر حقيقي وقائم من ظهور متغير جديد وأكثر ضراوة يتهرب من لقاحاتنا.
ينصب التركيز الأساسي لمنظمة الصحة العالمية الآن على دعم البلدان ذات معدلات التطعيم الأقل لزيادة تلك المعدلات بأسرع ما يمكن، مع التركيز على العاملين الصحيين وكبار السن وغيرهم من الفئات المعرضة للخطر.
وأضاف، أنه من الصعب للغاية التنبؤ بكيفية تطور الفيروس، نحن نعلم على وجه اليقين أن المتغيرات المستقبلية يجب أن تكون أكثر قابلية للانتقال من المتغيرات الحالية للتغلب عليها، لكن لا يمكننا التنبؤ بمدى خطورتها، لقد فاجأنا هذا الفيروس في كل منعطف – عاصفة مزقت المجتمعات مرارًا وتكرارًا، وما زلنا لا نستطيع التنبؤ بمسارها أو شدتها، يجب أن نظل يقظين وحذرين.
أيا كان السيناريو الذي سيأتي بعد ذلك، فنحن في وضع أفضل بكثير مما كنا عليه عندما بدأ الوباء، لذلك، نحن في حالة أفضل بالطبع، هناك تقدم، نحن نعرف الفيروس بشكل أفضل، ولدينا الأدوات اللازمة لمنعه واكتشافه وعلاجه، يمكن إعادة معايرة هذه الأدوات بسرعة إذا لزم الأمر، مؤكدا، من المحتمل أننا سنعيش مع كورونا في المستقبل المنظور، ونتعامل مع عواقبه طويلة المدى، بما في ذلك مشاكل الصحة العقلية و كورونا طويل الأمد، والتي بدأنا فقط في فهمها، لكن التعايش مع كورونا لا يعني مجرد الاستسلام وعدم القيام بأي شيء – علينا أن نتعايش معه بمسؤولية، من خلال إدارته من خلال نظام مستدام ومتكامل لأمراض الجهاز التنفسي الحادة.
وقال، لكن حتى عندما نستجيب للوباء، يجب أن نتعلم الدروس التي يعلمنا إياها، لأن التاريخ يعلمنا أنه لن يكون الأخير، بينما نتطلع إلى المستقبل، أود أن أقترح 3 مجالات رئيسية أعتقد أننا نحتاج فيها إلى تغيير جوهري لجعل العالم، على الأقل أكثر مقاومة للأوبئة.
أولاً: نحن بحاجة إلى إدراك، عالميًا ووطنًا ومحليًا، أن الصحة عنصر أساسي في التنمية المستدامة، لفترة طويلة جدًا، تم تجزئة الصحة وإزالتها من الأولويات على الصعيدين الوطني والدولي، في كثير من البلدان يُنظر إلى الصحة على أنها تكلفة يجب احتواؤها، وليس استثمارًا يجب رعايته – استثمار في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والاستدامة، يعلمنا التاريخ أن الصحة ليست نتيجة للتنمية، إنها الوسيلة، بدأت كل من المملكة المتحدة واليابان، على سبيل المثال، رحلاتهما نحو التغطية الصحية الشاملة في أعقاب الحرب العالمية الثانية، ليس عندما كانتا أقوياء اقتصاديًا، ولكن عندما كانت الحرب تعاني من الفقر، وفي كلتا الحالتين، كانت التغطية الصحية الشاملة أحد أسس عقود الاستقرار والازدهار، الأهم من ذلك، ليس حجم الاستثمار هو المهم فقط، إنه المكان الذي يتم فيه الاستثمار.
ثانيا : زيادة التركيز على الصحة العامة.
في السنوات الأخيرة، استثمر العديد من البلدان ذات الدخل المرتفع بشكل كبير في الرعاية الطبية المتقدمة – الاستشفاء والتخصص – لكنها أهملت الاستثمارات في الصحة العامة، ونتيجة لذلك، أصيبوا بالذهول عندما ضرب الوباء، لقد فوجئت الدول الأكثر تقدما.