الراعي عرض الشؤون اللبنانية مع الصلح حمادة

التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في بكركي، نائبة رئيس “مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية” الوزيرة السابقة ليلى الصلح في حضور المحامي جوزف ابو شرف. وعقد لقاء بين الصلح والراعي تم خلاله تناول الموضوعات التي تهمّ اللبنانيين ولا سيما منها تلك التي تطاول شؤونهم الحياتية والاجتماعية.
وأثنت الصلح على “اللقاء المسيحي بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع”، مشددة على أن “بداية هذا اللقاء كان بمباركة صاحب الغبطة”. واعتبرت ان “لقاءها مع سيد بكركي هو شرف كبير”.
من جهته، أثنى الراعي على “الدور الوطني البارز الذي تؤديه الوزيرة الصلح من خلال مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية لسد جزء كبير من حاجات اللبنانيين من دون تمييز طائفي او مناطقي”، معتبرا ان “ذلك ليس بالغريب على ابنة بيت وطني وزعيم كبير أعطى لبنان استقلاله وأرسى صيغة العيش المشترك بين جميع أبنائه، هو والدها الرئيس الشهيد رياض الصلح”.
وقدمت الصلح إلى البطريرك الراعي هدية تذكارية عبارة عن لوحات مراحل درب الصليب الـ14 وكانت زيارة لكنيسة الصرح.
ولبت الصلح دعوة البطريرك الى مأدبة الغداء.