الثلم الأعوج…..

بقلم رئيس التحرير / عدنان مرعي

لفت إنتباهي رجل وامرأة، يوميا يقومان برياضة المشي الصباحية مع كلبيهما، وأثناء سيرهما يقومان بجمع ما يصادفهما من قمامة ومخلفات الوجبات السريعة ويضعوها في كيس كبير من البلاستك، وبعد محادثة سريعة معهما قولهما لي بأنهما يحافظان على نظافة منطقتهما، تسارعت في داخلي مسببات هذا المنظر المؤذي من القمامة على الأرصفة و في الشوارع والحدائق والمنتزهات العامة ووجدت بأن الموضوع مسألة تربية وتنشئة، فالنبتة التي تزرعها وتنمو عوجاء إذا لم تقومها باكراً فلن تستطيع ذلك بعد أن تنمو ويقسو عودها. لي صديق ذهب إلى بلده الأم منذ سنوات ليزور أهله برفقة توأمه البالغ من العمر آنذاك سبع سنين، وفي أحد الأمسيات أخذ عائلته إلى الكورنيش لتناول البوظة والتنزه قليلا، قال لي طفليه لم يستمتعا بوقتهما لأنهما كانا مشغولين بلم القمامة ووضعها في المستوعبات الخاصة بها. في قريتي حيث نشأت وترعرعت يقولون :الثلم الأعوج من الثور الكبير.