الأمل!!!!!!!

 

ها نحن نبدأ عاماً جديداً،تجري في عروقه وشرايينه مآسي

وآلام العام المنصرم.في العادة،نودع عاما ونستقبل الجديد

بآمال وأمنيات وتطلعات،نفتح ذراعينا له ونأخذه داخل عقولنا

وقلوبنا على الرحب والسعة أملا في تحقيق ما نصبو إليه،

لكن هذا العام مختلف تماماً عن كل الأعوام السابقة،فقد جلب

معه ضيفاً ثقيلاً حل علينا العام المنصرم،ضيفا غير مرحب به

زائراً ثقيل الدم،قاتلا وأكثر فتكا من آلة الحرب وهمجيتها،إنه

الكورونا!!!!!!!!!!

نعم إنه الزائر الغريب المتربص بنا،الذي يقلق راحتنا وينغص

علينا حياتنا اليومية،المتأهب للإنقضاض على

كل ما يصادفه والذي يفرض علينا المواجهة معه حتى التغلب

والقضاء عليه إلى غير رجعة.نعم هذا هو الأمل الذي تتمناه جميعا

وعلينا العمل عليه أفرادا ومؤسسات،يدا بيد مع الحكومات

الفيدرالية،الولاية والمحلية،متبعين التعليمات،ومطبقين التوجيهات

والأوامر وآخذين بالنصائح حتى يأتي اليوم الذي تعلن فيه الغلبة على

هذا الوباء الملعون.عاما آمنا وسعيدا نتمناه لكم ولأسركم ومباركا

برضى الرب .