اكتشاف كوكب جديد مع غلاف جوي كبير يرجح أن يحتوي على بخار الماء

اكتشف علماء الفلك كوكبا خارجيا جديدا بحجم نبتون مع «غلاف جوي كبير»، رجحوا أن تحتوي سحبه على بخار الماء.
وحسب فحوى البحث العلمي، وفقا لدراسة نشرتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية نقلا عن الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء «ناسا» فإن الكوكب الخارجي
مشابه لنبتون، نظرا لحجمه وكثافته.
وهناك أيضا إمكانية لوجود بخار الماء على الكوكب، الذي يبعد 90 سنة ضوئية عن الأرض، ما يثير اهتمام العلماء.
وذكرت المؤلفة المشاركة في الدراسة، ديانا دراغومير، الأستاذة المساعدة في قسم الفيزياء وعلم الفلك بجامعة نيو مكسيكو، في بيان: «تشير الكثافة المنخفضة لـ TOI-1231 b إلى أنه محاط بغلاف جوي كبير وليس كوكبا صخريا. لكن تكوين ومدى هذا الغلاف الجوي غير معروف».
وتابعت : «هذا الكوكب الجديد الذي اكتشفناه ما يزال غريبا، لكنه أقرب بخطوة إلى أن يكون مثل الكواكب المجاورة لنا إلى حد ما. مقارنة بمعظم الكواكب العابرة التي تم اكتشافها حتى الآن، والتي غالبا ما تحتوي على درجات حرارة شديدة.