إيلو.. «ابتكار مصري» أذهل منصات التواصل وأثار شكوك العلماء

مع إعلان مهندس مصري، قبل أيام، ابتكار روبوت جديد قادر على تحويل الهواء الجوي المحمل بنسب عالية من الرطوبة إلى ماء، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قصته على نطاق واسع معتبرين الروبوت إنجازا علميا كبيرا.
ويقول المهندس المصري محمود الكومي، إن الروبوت الذي ابتكره يصلح للاستخدام فوق سطح المريخ، وهذه الفرضية لم تخضع لأي تقييم علمي موثق حتى الآن، ما يثير الشكوك حول جدية الابتكار وتفرده، خاصة أن تقنية تحويل الهواء الجوي المحمل بالرطوبة إلى ماء ليست جديدة.
أطلق الكومي اسم «إيلو» على الروبوت الجديد، ويقول إن الاسم مأخوذ من كلمة في اللغة الإستونية وتعني «الحياة»، إلى جانب أن اللفظة قريبة إلى اسم «إيلون ماسك»، وهو صاحب نموذج الأعمال المفضل له.
ويشير الكومي إلى أنه بدأ العمل على هذه التقنية منذ عام 2013؛ إذ عمل على نموذج يقوم بتحويل الرطوبة الموجودة في الهواء الجوي إلى ماء صالح للشرب، وهو الابتكار الذي أعلنته شركات عالمية بعد ذلك؛ حيث لم يتمكن حينها من استكماله، على حد تعبيره.ويضيف أن ما يميز ابتكاره الجديد عن تقنيات تحويل الهواء الجوي إلى ماء الموجودة في الأسواق، هو أن جهازه يستطيع القيام بالمهمة في ظل ظروف تشابه تلك الموجودة على سطح المريخ، وعن طريقة اختبار هذه التقنية في ظروف المريخ، قال الكومي إنه طبق ذلك وفقًا لنسب الغلاف الجوي في المريخ، بالاعتماد على مصادر من وكالة ناسا. ويقول المهندس المصري إنه تقدم بطلب للحصول على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي، التابعة لوزارة التعليم العالي المصرية، لكنه لم يتم الموافقة على براءة الاختراع بعد، لأن إجراءات الموافقة تتطلب عامين، حتى تتم المراجعة والعرض على الجهات العلمية.
ولدى سؤاله عن نشر هذا الابتكار في ورقة علمية في أي من الدوريات العلمية العالمية الموثوقة، أفاد الكومي، بأنه باحث مستقل، وغير مُقيد في جامعة حتى يقوم بإجراء أي بحث علمي من خلال مؤسسة أكاديمية، لافتًا إلى أن تكاليف النشر العلمي مرتفعة جدًا، وهو السبب الذي يعيقه عن نشر ابتكاره في مجلة علمية بشكل فردي.
ويلفت الكومي إلى أنه سعى إلى مؤسسات بحثية، لكن لم يكن هناك نتيجة، مؤكدًا في الوقت ذاته أنه حصل من قبل على جائزة جنيف بابتكاره روبوت «كيرا».