إن كنت تريد… تقدر

كلمة رئيس التحرير / سام نان

منذ أكثر من عشرين سنة، وأنا أعيش حياة بلا هدف، سمعت من مبشر إفريقي هذه العبارة عندما سألته: «ماذا أفعل لكي أحيا حياة أرضى عنها؟» فأجابني بإيجابة لم أكن لأفهمها آنذاك، وهي: «إن كنت تريد… تقدر»، ولم أعبأ بما قاله حينها لأنني اعتقدتُ أنه ليس عنده ما يقوله لي وإجابته ليس في محلها أو إنها إجابة تشبعني.

ولكن في نفس اليوم وأنا مستلقي، ترددت هذه العبارة في ذهني: «إن كنت تريد… تقدر» فقلتُ بصوتٍ عالٍ: «أنا أريد، ولكنني لم أقدر» ولكن العبارة كانت تتكرر في ذهني «إن كنت تريد… تقدر»، فما بي إلا أنني ركعت وبكيت دون أن يتفوّه فمي بكلمة واحدة، والغريب أنني نمت وأنا على الأرض والأغرب أنني استيقظت في اليوم التالي وأنا شخص مختلف، أرفض ارتكاب الخطأ وأرفض مصاحبة الأشرار، وشعرت أنني قدرت أن أفعل ما أريده، والسبب أنني «أردتُ فقدرتُ».

وبدلاً من أنني كنتُ رافضاً لهذا الإفريقي، وجدتُ نفسي أتوق إلي رؤياه، فذهبت له واستضفته في بيتي، ولمدة شهور كان يعلمني كيف أحياة حياة مرضية، فمنه تعلمت مبادئ كانت غريبة عليّ آنذاك.

واليوم كلما سمعت عن أخباره، أجد أنه يعلو ويتقدم للأمام، وكلما فكرت في كلامه وبدأت أتخذ من عبارته شعاراً حياتياً لي، كلما وجدت نفسي أتقدم للأمام وأحقق ما أريده، وأكون راضياً عن نفسي.

كتبتُ هذه المقدمة الطويلة لأوجه كلامي لأولئك الذين يعيشون بلا هدف، الذين يعيشون وهم فقط ينتظرون الموت، الذين هم ليسوا راضين عن أنفسهم وأقول لهم بملء الفم وعن تجربةٌ:

إن كنتم تريدون… ستقدرون.

فابدأ من اليوم يا صديقي، واترك ما تعلمته من تعاليم هوجاء وتخلَ عن كل تفكير أعمى ذهنك وأحبط نفسك، وتشجع وقل لنفسك: «أنا أريد… إذا أنا سأقدر» تقدم يا صديقي ولا تنظر إلى الوراء. إن كنت تقوم بإرهاب، إن كنت تعتقد أن السماء مفتوحة لك بقتل الآخر، إن كنت في يأس وتعتقد أن لا مناص من تغييرك، إن كنت تعيش في الخطية وتعتقد أنه لا مفرّ من الخطية، إن كنت ترى أفعالك السلبية كالجبال التي لن تزول، قُلْ في نفسك أن هذه ليست حقيقة، واعلم أنك تقدر، ولكن… إن كنت تريد.

اطلب الغفران من الله، واغفر لنفسك، وابدأ الطريق من أوله، ولا تيأس، فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس.

راجع نفسك بسؤال.. هل عاد لك ثمر جيد نتيجة أفعالك السلبية؟ هل جنيت حسناً مما ارتكبته؟ بالأكيد الإجابة بالنفي.

ولكن تعالى اليوم وابدأ من جديد، وستجد ثمار إيجابية في حياتك… إن كنت تريد… ستقدر.