إرشادات لإنقاذ الجسم من الإفراط بتناول اللحوم

 

تزداد على مدار أيام الأعياد والمناسبات الخاصة الوجبات المليئة باللحوم والدسم على موائد الطعام، دون الإدراك لخطورة الإفراط في تناول اللحوم وما تسببه من مشكلات صحية وخيمة.

يقول طه البرلسي أستاذ التغذية العلاجية وإنقاص الوزن بكلية الطب جامعة الإسكندرية إنّ: “كثرة تناول اللحوم أزمة كبرى لأن لها العديد من المشكلات الصحية التي تضرب الكبير والصغير، فكثرتها على الصغير والشباب ستصيبهم في بعض الأحيان بالنقرس الحاد بعد تراكم حمض اليوريك في الدم”.

ويتابع أستاذ التغذية العلاجية : “لابد من الاعتدال في تناول اللحوم طيلة أيام السنة، لأن كثرة تناولها من الممكن أن يعرّض البعض لخطر الإصابة بسرطان القولون أو البنكرياس أو المعدة، كما أنه من الممكن التعرض لأزمات صعوبة الهضم والإصابة بالإمساك، لذلك لابد من تناول الفواكه والخضروات الكثيرة طوال تلك الفترة”.

وأكد “البرلسي”: “من بين الأزمات التي تسببها زيادة تناول اللحوم الإصابة بأزمات القلب والشرايين، حيث تزيد من مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، بخلاف إمكانية الإصابة بالجفاف بعد زيادة حمض اليوريك، حيث تحتاج الكلى إلى ماء مضاعف لتخليص الجسم من المواد السامة التي تتراكم بسبب اللحوم، ليتطلب ذلك سحب المزيد من الماء الموجود في الجسم”.

وعن الحلول التي يجب على المواطنين الانتباه لها خلال تلك الفترة، نوّه الأستاذ بكلية الطب جامعة الإسكندرية في حديثه”: “ابتعاد مرضى السكري والمرارة عن تناول اللحوم إلا في أضيق الحدود، والاعتماد على تناول اللحوم المسلوقة، والبعد التام عن اللحوم المشبعة بالدهون، وتناول كم كبير من الفواكه والخضروات، وشرب المياه بشكل دائم طوال اليوم، والمشي وعمل جهد متوسط لتحفيز المعدة على الهضم”.

في الوقت نفسه يوضح الدكتور أحمد حسين استشاري السمنة والنحافة إلى أنّ: “اللحوم الضاني ليست من الأمور السيئة التي يتناولها البعض في تلك الفترة، لأنها تحتوي على دهون صحيّة، وهو ما يعتبر أفضل من زيادة الزيوت للحوم، ولكن الأمر السلبي الموجود فيها هو احتوائها على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية”.

وأكد “حسين” في حديثه ” يجب التركيز على تناول أكلات تحتوي على نسبة دهون أقل مع منع الزيوت تمامًا، بجانب منع ما هو شبيه باللحوم كالبقوليات والأطعمة التي تزيد من النقرس مثل الفاصوليا البيضاء والحمراء والفول، وعدم شرب الشاي”

وأردف استشاري السمنة والنحافة: “يجب استبدال اللحوم الحمراء بالبيضاء ، والتركيز على تناول الدجاج والأسماك والأرانب، لكي يتخلص الجسم من أثر اللحوم الحمراء المتراكمة.

ووجّه “حسين” الجميع بأهمية تناول عدد من المشروبات التي لها تأثير كبير على ضبط الجسم خلال تلك الفترة قائلًا: “البقدونس والشعير من المشروبات الهامة التي تضبط المعادلة داخل الجسم، ولهم تأثير كبير في تخريج الأملاح المتراكمة، بجانب الإكثار من تناول المياه بشكل مكثّف طوال اليوم.