نور الدنيا هدي محمد شعار المولد النبوي الشريف في حفل دار الفتوى بذكرى ولادته عليه الصلاة والسلام

جاءنا من القسم الإعلامي في دار الفتوى ما يلي: الحمدُ للهِ ربِّ العالمين وصلى الله على سيدنا محمد الذي تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها وعلى ءاله وصحبه وسلم.
حبا في الله وشكرا له عز وجل على بروز سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الأجل، لهذه الدنيا وفرحا وابتهاجا بولادته عليه السلام فنلنا انفراجا، احتفت جمعيتكم المشاريع مع الجمعيات الإسلامية بذكرى مولد سيدنا محمد خير البرية، تحت رعاية دار الفتوى الأسترالية التي تعنى بشؤون المؤمنين المحلية، وكان شعار المناسبة السنية “نور الدنيا هدي محمد” سيد البشرية، وقد أقيم الحفل في قاعة الألمبياد الرياضية في ناحية هومبوش التي غصت بالآلاف من البرية، على اختلاف أجسناهم وتنوع أعمارهم وألوانهم، حيث جاءوا من كل حدب وصوب مستبشرين يدفعهم الشوق والحنين لخير المرسلين طه الأمين، عليه من الله أفضل الصلاة وأتم التسليم.
ضم اللقاء إلى جانب سماحة الأمين العام لدار الفتوى الدكتور الشيخ سليم علوان، لفيف من المشايخ والأئمة والدعاة على اختلاف جنسياتهم، النائب الفدرالي فيليب رادوك، السيناتور كونشتا ويلز عن وزير الشؤن الإجتماعية، زعيم المعارضة في الولاية لوك فولي ، وزير الظل للقضاء والنيابة العامة بول لينش،مرشح حزب العمال لمقعد لاكمبا جهاد ديب ، نائب رئيس بلدية ليفربول بيتر ريستفسكي ، عضو بلدية ليفربول علي كرنيب ، عضو بلدية سترتستفيلد راج داتا ، رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية الدكتور غياث الشلح، مدير الإذاعة الإسلامية الحاج حسن خياط، مدير مدارس الأمانة المهندس محمد الدنا، حشد من رؤساء وممثلي الجمعيات والفعاليات ورجال الأعمال ورجال الإعلام وممثلي الجاليات العربية على تنوع أطيافها (العراقية والسورية والمصرية واللبنانية والأردنية والجزائرية والفلسطينية والصومالية والسودانية) والأعجمية (الأندنوسية والأفغانية والباكستانية والهندية والتركية والبوسنية والهررية والإفريقية والبنغلادشية).
بدأ المهرجان بخير ما يستهل به أهل التسليم ءايات من كتاب الله القرءان الكريم، تلاها المقرئ الذي تصفو بقراءته الروح الحاج محمد معروف قرانوح، صاحب الحنجرة الذهبية ومنشد المدائح النبوية والتواشيح الدينية، ثم كانت الفقرة التراثية لفريق المشاريع الذي عطر الأجواء بلوحة فنية وعرض بديع، حكت سيرة النبي خير الأنام عليه من الله الصلاة والسلام، ثم عم الحضور الأنس والسرور والبهجة والحبور، حيث صدع الصوت المخملي بلسان عذب ونغم شجي، مترنما بالمدائح النبوية والقصائد الدينية، عرفتم من عنه أتكلم ضيفنا الذي بقراءة القرءان متيم، فإذا بالقاعة تتحول إلى روضة غناء صدحت فيها الحناجر فزال عن الحاضرين العناء، وكيف لا تطرب نفوس المؤمنين بمدح من أرسله الله رحمة للعالمين، سيدنا محمد أفضل المرسلين وحبيب رب العالمين، ثم تحدث الأمين العام عن الأمور العجيبة التي حصلت ليلة ولادة خير الأنام، محمد عليه الصلاة والسلام، كما تطرق إلى معاني الاحتفال بمولد النبي محمد وأهميته في جمع الكلمة والموقف الموحد، مع ذكر أن الأمة من علماء وفقهاء ومحدثين ومفسرين أجازوا عمل المولد النبوي وكانوا له مستحسنين، واستخرجوا له أصلا من السنة العلية، مستدلين ببعض الأحاديث النبوية، فالنبي علَيهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ أشَارَ إلى فَضِيلةِ مولده في جملة من الكلام، بَقوْلِهِ للسَّائلِ الذِي سَألَهُ عَن صَوْمِ الاثْنَينْ: “ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ” فصدقت يا قرة العينين، رواه مسلم في الصحيح، كما أورد ذلك أهل التصحيح، لذا قال أهل العلم الأماجد إن أصل عَمَلِ الموْالِدِ، الّتي تخلو من أي منكر هو أمر حلال عند أهل العلم مقرر، وهُوَ مِنَ الْبِدَعِ الْحَسَنَةِ الَّتِي يُثَابُ عَلَيْهَا صَاحِبُهَا بالحسنة، ِلمَا فِيهِ مِنْ تَعْظِيمِ قَدْرِ النَّبِيِّ وَإِظْهَارِ الْفَرَحِ وَالِاسْتِبْشَارِ بِمَوْلِدِهِ الهني، كما قرر ذلك عدد من علماء المذاهب المعتبرة على مر العصور الغابرة.
كما حذر الشيخ سليم علوان من المشوشين الذين يحرمون الاحتفال بمولد خير إنسان، وها هي أصواتهم تجهر بالإنكار، كما رن سلفهم إبليس حِينَ وُلِدَ النَّبِيُّ وطار، ألا يكفينا هذا لتتوحد صفوفنا وتجتمع على الحق كلمتنا، لا سيما وأن ديننا يأمر بالعدل والإحسان وينهى عن التطرف البغيض والعنف والخسران، ويحذر من التكفير الشمولي لجميع الأمة. ويحثنا على الاعتصام الصحيح النافع للأمة.
ثم ختم قائلا للحاضرين: محمد تـحن إليه قلوب المؤمنين… محمد تطيب به نفوس الموحدين… محمد تقر به عيون المحبين …محمد لذكره تسيل دموع العاشقين.. كيف لا نشتاق إلى من شكى إليه الجمل ثِقَلَ أحماله … كيف لا نشتاق إلى من حن الجذع اليابس لفراقه… كيف لا نشتاق إلى من أنَّ الجذعُ أنينَ الصبي حتى مسح عليه صلى الله عليه وسلم .
ثم قام فريق نادي الأطفال المسلمين بتقديم وصلة إنشادية تحكي شغف الوالـهين، بحب خير الأنام محمد الأمين كما تناوبت الفرق المشاركة من الجاليات العربية والأعجمية كالبوسنية والتركية والإفريقية والباكستانية والماليزية والاندونيسية والسودانية والفرنسية، كما كان لإذاعة الجالية الإسلامية دور بارز في تغطية الحفل.
المفاجآت والأفراح تتالت ومن ثم بالأنوار تلألأت، وكان أبرزها شرف عظيم ظهور الأثر النبوي الكريم، وهو أثر طاهر مسند ومشهور وبخاتم السلاطين والمشايخ ممهور، حيث تدفق الحضور للتبرك بشعرة من شعر النبي كان من جملة حملتها الشيخ سليم علوان الحسيني، وحوله لفيف من الأئمة والدعاة، حيث تسارع لذلك المؤمنون بكل شوق وأناة، فيما تدفقت دموع الفرح حبا وتعظيما لرسول الله صلوا عليه وسلموا تسليما.
دار الفتوى تشكر جميع من حضر ولبى وهام بطه الأمين وازداد حبا، لا سيما اللجنة المنظمة للحفل المنير وفرق الأناشيد الدينية صاحبة الفضل الكبير، سائلة الله تعالى أن يعيد علينا هذه الذكرى بالأمن والأمان بجاه أبي الزهرا. ءامين.