هل سيصل فريق أفريقي إلى نصف النهائي لأول مرة في التاريخ؟

«عندما بدأت تدريب منتخب ساحل العاج لأول مرة قُلت للاعب الفريق ديدييه دروغبا :لدينا لاعبون رائعون ويمكننا أن نذهب بعيداً في كأس العالم. لكنه رد :لا لا نستطيع».
يحاول المدرب السويدي سفين يوران إريكسون، إلقاء الضوء على سبب عدم فوز أي فريق من أفريقيا بكأس العالم حتى الآن، رغم أن أسطورة كرة قدم القدم البرازيلي «بيلية» توقع أن يفوز فريق أفريقي بكأس العالم عام 2000، لكن مر 20 عاما حتى الآن ولم يحدث هذا.
وفي نهاية بطولة كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010، أدرك المدرب السويدي أن دروغبا لم يكن متشائما وسلبيا في رده، ولكنه كان واقعيا.
وقال إريكسون لبي بي سي سبورت: «السبب في أنهم لا يفوزون بكأس العالم؟
كلمة واحدة: «التنظيم». لقد كانت فوضى عارمة عندما توليت مهمة ساحل العاج».
في مرحلة ما، بدا توقع بيليه وكأنه قد يتحقق. وفي كأس العالم 1994 تصدرت نيجيريا مجموعتها، التي ضمت أيضا الأرجنتين وكان دييغو مارادونا يلعب معها، وعزز هذا التوقع أن لاعبين أفارقة كبار أمثال جورج ويا وجاي جاي أوكوشا، كانا لهم بصمة مميزة في دوريات أوروبا خلال التسعينيات.
ومع ذلك، لم يصل أي فريق من أفريقيا، ثاني أكبر قارة مأهولة بالسكان والتي تحظى فيها كرة القدم بشعبية طاغية، إلى أبعد من الدور ربع النهائي (أي لم يصل إلى نصف النهائي)، فما بالك بفريق يمكنه الفوز بكأس العالم.
وتخوض خمسة فرق أفريقية منافسات كأس العام في روسيا بعد أيام قليلة، وهي (مصر والمغرب ونيجيريا والسنغال وتونس)، ويعتقد القليل من المتابعين قدرة أحد هذه الفرق على الاقتراب من الأدوار النهائية، ومنهم المدافع الكاميروني السابق لورين.
وقال اللاعب الفائز ببطولة كأس الأمم الافريقية مرتين : «يمكنني القول أنه سيكون لدينا فريق في الدور قبل النهائي، لكن هذا ليس الواقع»،
ويتابع: «نحن ما زلنا بعيدين خلف الفرق الكبرى.»
لم يكن أي من الفرق الأفريقية المتوجهة إلى روسيا ضمن أفضل 20 فريقا في العالم بحسب التصنيف الأخير للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، ويرى اللاعب النيجيري السابق بيتر أودموينجي، أن «كرة القدم الأفريقية قد تراجعت إلى الوراء». وقال مهاجم وست بروم وكارديف وستوكي السابق، والذي لعب في نهائيات كأس العالم 2010 و2014، إن «هناك بالتأكيد تراجعا.»
وأضاف : «كانت نيجيريا واحدة من أفضل الفرق الأفريقية في كأس العالم 1994. فزنا في دورة الألعاب الأولمبية عام 1996 على البرازيل والأرجنتين بكامل نجومهما.»
وأكد على اقتراب نيجيريا من تحقيق المفاجأة والوصول إلى الأدوار النهائية.
لكن نيجيريا التي ستخوض بطولة كأس العالم السادسة في تاريخها ما زالت تنتظر. جنبا إلى جنب مع بقية أفريقيا. وصعدت ثلاثة فرق أفريقية إلى دور ربع النهائي (دور الثمانية) في نهائيات كأس العالم من قبل، وهي الكاميرون (1990في ايطاليا)، السنغال (2002 في كوريا واليابان) وغانا (2010 في جنوب أفريقيا)، وجميعها من دول جنوب الصحراء الكبرى. لكن في روسيا، هناك ثلاثة فرق من الشمال هي مصر، التي عادت بعد غياب 28 عاما، بالإضافة إلى المغرب، التي جاءت بعد 20 عاما، وأخيرا تونس.
في كأس العالم 2014، تصدرت كل من الكاميرون وغانا ونيجيريا العناوين الرئيسية لأسباب سيئة.
فقد قاطع لاعبو غانا التدريبات احتجاجا على عدم تلقيهم مستحقاتهم عن الصعود إلى البطولة في البرازيل. ولم يرضخوا للضغوط ولم يوافقوا على العودة للتدريبات إلا بعد أن أرسلت الحكومة ثلاثة ملايين دولار نقدا بالطائرة. وفي نفس البطولة وصل لاعبو الكاميرون متأخرين عن موعدهم بسبب خلافات حول المكافآت.