مشروع «نيوم» ونفعه لمصر والعالم

تحليل/ ماجدة خلف – مصر

أعلن الإعلام المصري أن الرئاسة المصرية أكدت أن مشروع «نيوم» السعودي سيحول البلدين إلى قبلة للتجارة العالمية.
حيث أوضح الفريق مهاب مميش أن مشروع تنمية القناة سيحول مصر إلى مركز تجاري لوجستي عالمي، منوهاً بما سيوفره من فرص استثمارية ضخمة في القطاعات الصناعية والخدمية والسياحية، مشيراً إلى الآفاق الواسعة التي توفرها فرص التعاون بين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومشروع «نيوم» السعودي على ساحل البحر الأحمر، بحيث يصبحان قبلة للتجارة العالمية.
ويقول خبراء مصريون أنه جاري التخطيط لإنشاء نفق خامس ليضاف للأربعة الجاري إنشاؤها، كما إلى الهدف من الأنفاق هو ربط سيناء بباقي الجمهورية، وتعزيز حركة النقل والتجارة من وإلى سيناء.

ما هي فائدة أنفاق قناة السويس؟

إن الأنفاق الجديدة أسفل قناة السويس يبلغ طولها أكثر من 3000 متر، حيث تختصر زمن عبور قناة السويس إلى 20 دقيقة فقط، بدلاً من الانتظار على معديات قناة السويس وكوبري السلام لمدة قد تصل إلى 5 أيام.
هذا غير افتتاح منتجع الفرسان السياحي الذي يقع على مساحة 38 فداناً بمدينة الإسماعيلية غرب قناة السويس.
وهو يُعدُّ مشروعاً سياحياً متكاملاً، يتوفر به ملحق تجاري وتسويقي ومراس سياحية عالمية، بالإضافة إلى نادٍ اجتماعي ثقافي رياضي على مساحة 40 فداناً، ومركز تجاري على مساحة 5 أفدنة.
فإنه من المتوقع أن تستفيد مصر من مشروع «نيوم» الذي يضم الأردن مع السعودية ومصر، من حيث الميزانية التي تضاهي ميزانية دولة (500 مليار دولار)، ومن ناحية مساحته التي تبلغ 26.5 ألف كيلومتر مربع، وتطل على خليج العقبة والبحر الأحمر بطول 468 كيلومتراً.
ذلك لأن المشروع سوف يربط ثلاث قارات هي آسيا وأفريقيا وأوروبا، وبما أن السعودية ليست قريبة من أوروبا، فإن مصر سوف تكون حلقة الوصل، جسر الملك سلمان سوف يربط المملكة بمصر، ومن الأراضي المصرية سوف يتم التصدير عبر قناة السويس إلى أوروبا.
إن مشروع (نيوم) سوف يساهم في إنعاش القناة. حيث يستهدف التصدير إلى أوروبا، وأفريقيا، وتكلفة النقل الجوي مرتفعة، وهذا يعني أن الاعتماد على النقل البحري، ومن ثم قناة السويس، سوف يكون هو الحل الأقل كلفة، وسوف تستفيد مصر من رسوم مرور السفن بالقناة، إلى جانب أنه من المتوقع أن تنشأ منطقة صناعية كبيرة في سيناء.

يبارك الله الرئيس المقدام عبد الفتاح السيسي الذي يعمل دائماً على رفعة شأن مصر وشعبها.. ومبارك شعب مصر.