حقيقة علمية: كلما تكاثرتم… انقرضتم

بقلم رئيس التحرير/ سام نان

قال العالم الفذّ ستيفين هوكينغ أن العالم يواجه خطر الانقراض خلال الـ 100 عام القادمة.
كما يقول أن السبب وراء هذا الانقراض هو ناتج عن تأثير الاحتباس الحراري – الاحترار المؤكد الناجم عن غازات معينة، مثل الميثان وبخار الماء وثاني أكسيد الكربون – والنمذجة الحاسوبية للتفاعلات شديدة التعقيد بين الأرض، والهواء، والماء إضافة إلى زيادة الإنجاب.
فهل تؤدي الطفرات العلمية والتكنولوجية إلى فناء الأرض وانقراض البشر؟
نعم إن الغازات النّاتجة عن الملوّثات العضويّة والتي تتمثل في فضلات المواشي؛ وبخاصّة الأبقار، والأغنام، والدّجاج وتلوّث الهواء الذي يسهم في اندفاع كميّات كبيرة من الغازات الدّفيئة إلى الجوّ، ممّا يزيد نسبتها في الغلاف الجويّ. هو السبب الرئيسي في الاحتباس الحراري الذي ذكره هوكينغ كسبب رئيسي في الانقراض البشري بل انقراض جميع الكائنات الحية بما فيها الحيوان والنبات.
ومَنْ المتسبب في كل أنواع التلوث؟ أليس هو الإنسان الذي يسيء استخدام الموارد؟.
مَنْ الذي يقوم بتصنيع مواد متفجرة تلوث الهواء الجوي؟ أليس هو الإنسان الذي يعتقد أن العالم له وحده دون غيره؟
ولكن هل هذه هي فقط أسباب الاحتباس الحراري الذي سيتسبب في انقراض البشرية من على وجه الأرض؟
لقد أظهرت دراسات علمية أن هناك علاقة طردية بين عدد أفراد الأسرة وظاهرة الاحتباس الحراري، ضمن 4 نصائح ذكرتهم مجلة «إنفيرومنتال ريسيرش ليترز» المهتمة بالأبحاث البيئية للحد من الظاهرة.
أي أن كثرة المواليد تساعد على الانقراض.. أليس ذلك مضحكاً؟!
فلقد جاءت النصائح الأربع على لسان الباحث سيث واينز الذي قال إن اتباع نظام غذائي نباتي يحد من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون المتسبب في الاحتباس الحراري بمعدل 800 كجم للفرد سنويا، كما يساعد تجنب السفر بواسطة الطيران على تفادي انبعاث 1.6 طن من الغاز خلال الرحلة الواحدة، فيما يساعد عدم امتلاك سيارة على تجنب انبعاث 2.4 طن من الغاز سنويا.
وأخيرا يعد التراجع عن إنجاب طفل إضافي من أهم العوامل التي تحد بدورها من الظاهرة التي تهدد النظام البيئي العالمي، حيث يصاحب وجود هذا الطفل انبعاث 58.6 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا.
وما من أناس أحبوا كثرة الإنجاب أكثر من العرب في كل مكان في العالم.. فهم يعتقدون أنه بكثرة عددهم سيتسلطون على دول العالم وسيملكون كرة الأرض بين أيديهم، ولا يعلمون أنه كلما كثر عددهم …….. انقرضوا.