نادي سدني الارز يعود من جولته اللبنانية بأربعة انتصارات ودون اية خسارة

بعد الانتصارات النوعية التي حققها فريق نادي سدني الارز الرياضي منذ تأسيسه سنة 1987 حتى اليوم على المستويين الاسترالي والدولي، يواصل الفريق انتصاراته التي تجاوزت 17 فوزاً متتالياً لبطولة نيو ساوث ويلز و7 سنوات لبطولة استراليا و 17 رحلة رياضية الى لبنان و الدول العربية.
ولعلّ رحلة الفريق الى لبنان العام المنصرم كانت تتويجاً ونتيجة لمسيرته القائمة على الاحتراف والمثابرة والطموح.
فقد فاز فريق سدني الارز على كل الفرق التي تبارى معها في لبنان، وهي فرق : منتخب الجيش اللبناني، نادي عمشيت، نادي القلمون، وفريق نادي السفارة الاميركية صاحب الدعوة.
ففي المنية التي استقبلة الفريق بتظاهرة، حيث ارتأى رئيس النادي والي وهبه ان تكون المباراة الاولى في مسقط رأسه. وفعلاً تميّز حضور الفريق في المنية بإقبال شعبي كبير عبّر عنه رئيس اتحاد بلديات المنية – الضنية عماد مطر الذي كان له دور كبير في تحقيق حصول المباراة في المنية اضافة الى اللاعب المدرّب اسبر الخولي. وانتهت المباراة التي كانت افتتاحاً للملعب الجديد بفوز فريق نادي سدني الارز على فريق القلمون بنتيجة 3-1.
اما المباراة ضد فريق الجيش اللبناني على ملاعب نادي غزير التي حضرتها فاعليات رياضية ومسؤولون في اتحاد الكرة الطائرة فانتهت بفوز بفريق نادي سدني الارز على فريق الجيش اللبناني بنتيجة 3- صفر.
المباراة الثالثة كانت ضد فريق نادي عمشيت على ملاعب النادي في عمشيت وتميّزت المباراة بحضور عدد كبير من المتفرّجين خاصة وانها كانت في بلدة منسق نادي سدني الارز في لبنان والشرق الاوسط جبران كلاّب التي شارك في اعداد الاستقبال اللافت للفريق.
وانتهت المباراة بفوز فريق نادي سدني الارز على نادي عمشيت بنتيجة 3-1.
معلوم ان فريق نادي عمشيت اصبح من الدرجة الممتازة في لبنان.
وبعد المباراة احتفل نادي سدني الارز بعيد ميلاد الصديق جبران كلاّب وزوجته ساندرا ولاعب في الفريق وكانت مفاجأة جميلة للجميع.
اما المباراة الرابعة والأخيرة فكانت ضد فريق نادي السفارة الاميركية الذي ضمّ نخبة من اللاعبين في منتخب لبنان، حضر المباراة بدعوة من نادي سدني الارز السفير الاسترالي لدى لبنان غلين مايلز والسفيرة الاميركية في بيروت اليزابيت ريتشارد ورئيس نادي السفارة الاميركية اسعد النخل وجمهور كبير.
وانتهت المباراة بفوز فريق نادي سدني الارز بنتيجة 3- صفر.
هذه الانتصارات جاءت وكأنها تختصر مسيرة الفريق وكانت نموذجاً لانتصاراته المتتالية.
وخارج اطار المباريات فقد كان لوفد فريق نادي سدني الارز عدّة نشاطات في لبنان، اذ كان مدير النادي ومدرّبه و رئيس البعثة جو حداد والمسؤول الرياضي وليم بستاني واللاعبين موضع حفاوة من عدة مؤسسات وافراد.
فقد زار الوفد السفارة الاسترالية حيث قدّم حداد درعاً تقديرية للسفير غلين مايلز.
ثم كانت زيارة لوزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي الذي اثنى على الفريق وانجازاته. وتسلّم الوزير درع نادي سدني الارز من منسق النادي في لبنان جبران كلاّب.
وكانت جولة للوفد في بيروت ومناطق لبنانية في كل المحافظات.
وكان الفريق موضع تكريم من رئيسه والي وهبه في منزله في ادما، كما كان موضع تكريم في بيت شلالا بدعوة من رئيس نادي السفارة الاميركية اسعد النخل،.
ولدى عودة الوفد الى استراليا تلقّى تهنئة رئيس النادي والي وهبه الذي اثنى على مدرب الفريق واللاعبين وقدّر جهودهم ومواظبتهم.
وفي الختام كانت الجولة اللبنانية الاخيرة لفريق نادي سدني الارز من انجح الجولات الخارجية اذ انتهت بدون اية خسارة.