جريمة ثأر تهز بعلبك.. «مجهول» قتل جندياً في الجيش

شهدت محلة رأس العين – بعلبك جريمة ثأر راح ضحيتها المجند في الجيش «محمد الراضي»، وجُرح شقيقه «هشام» بعدما أقدم مجهول على فتح النار عليهما أمام مطعم ليالينا.
فإن مجهولاً أقدم على اطلاق النار على الشقيقين قرب مطعم ليالينا وهما داخل سيارتهما من نوع «نيسان» ما ادى الى مقتل «محمد» على الفور، فيما أصيب هشام بجراح نقل على اثرها الى المستشفى.
وعلم «لبنان 24» أن الجندي «محمد» كان قد اطلق النار على شخص من آل دندش وقتله في 14 كانون الثاني 2017 عند حاجز في الهرمل، وصدر حينها بيان عن الجيش جاء فيه: «حوالى الساعة 14.00، أقدم ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة نوع رانج روفر من دون لوحات، على تجاوز حاجز تابع للجيش في محلة رأس المال- الهرمل، على الرغم من إنذارهم بوجوب التوقف عدة مرات، ما اضطر عناصر الحاجز إلى إطلاق النار باتجاه إطارات السيارة المذكورة، فترجل الأشخاص المذكورون أعلاه وأطلق أحدهم النار باتجاه عناصر الجيش الذين ردوا على النار بالمثل، ما أدى إلى إصابة المواطن علي محمد دندش بجروح خطيرة، حيث تم نقله إلى أحد مستشفيات المنطقة للمعالجة، وما لبث أن فارق الحياة متأثراً بجروحه. وتم توقيف المواطن عباس محمد ناصر الدين، فيما تمكن مطلق النار وهو المدعو يوسف محمد دندش من الفرار مع سلاحه».