التكاليف الباهظة للسفر إلى المريخ والإقامة على سطحه

إذا تمكن رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك من إنتاج وسيلة نقل يمكن تحمل نفقاتها إلى كوكب المريخ، فستظل هناك تكاليف أخرى ينبغي أن نفكر فيها.
وكان رجل الأعمال وتكنولوجيا الفضاء إيلون ماسك قد أعلن منذ أيام قليلة أن لديه خطة لمساعدة البشرية في إقامة مستعمرة فضائية على كوكب المريخ.
لكنه أوضح للجمهور، خلال المؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في دورته السنوية السابعة والستين بالمكسيك، مفادها أنه «في الوقت الراهن، لا يمكنك الذهاب إلى المريخ بسب الأموال (اللازمة) التي لا حصر لها».
وأضاف أنه ومع وجود المؤسسة المناسبة، والأساليب التقليدية، يمكنك على سبيل الافتراض أن تفعل ذلك مقابل عشرة ملايين دولار للتذكرة الواحدة، وهو أفضل حل متاح وفقا للتكنولوجيا الحالية، لكن من سيرغب في دفع مثل هذا المبلغ الكبير؟
وبدلا من ذلك، يريد ماسك لشركته «سبيس إكس» لرحلات الفضاء أن تطور نظاما للصواريخ يمكن استخدامه أكثر من مرة، ويمكن من خلاله إرسال 100 راكب إلى المريخ في الرحلة الواحدة.
وهذا سوف يساعد، بجانب بعض الإنجازات التقنية المهمة الأخرى، في تقليل التكلفة، لتصل إلى نحو 200 ألف دولار أمريكي، وهو ما يعادل تقريبا ثمن منزل متوسط في الولايات المتحدة.
Image copyrightThinkstockImage captionتوفير قطع الغيار والصيانة على متن السفينة الفضائية المتجه إلى المريخ سيكون أمرا مكلفا للغاية كما أن تزويد السفينة الفضائية بالوقود وهي في مسار حول كوكب الأرض قبل أن تنطلق إلى محطتها النهائية البعيدة، سيمثل طريقة أخرى لخفض تكاليف الرحلة، كما يشرح ماسك.
لكن ما غاب عن كلمة ماسك التي ألقاها في ذلك المؤتمر، هو التأكيد على أن أي داعم كبير لمثل تلك الرحلات كان سيظهر استعدادا لدفع التمويل اللازم لتحقيق حلمه، لكن بدلا من ذلك، حاول ماسك بيع رؤيته على أمل أن يجذب العديد من المستثمرين الآخرين من القطاعين العام والخاص، ليقفوا خلف تلك الرؤية.
لكنه كان سعيدا أيضا ليعلن أنه ستكون هناك مخاطر بشرية أيضا.
فبالرغم من أن بعض وسائل الجذب المتوفرة، مثل وجود مطعم على متن السفينة الفضائية، والتي ستجعل الرحلة تبدو «مرحة حقا»، إلا أنه سيكون هناك احتمال للهلاك أيضا.
ويقول ماسك: «هل أنت مستعد للموت؟ إذا كان الأمر كذلك، فأنت إذن مرشح للسفر».
وليس من السهل أيضا حساب ما إذا كانت خطط بناء مستعمرات على كوكب المريخ ستكون ممكنة من الناحية الاقتصادية.
لكن هناك شخصا حاول فعل ذلك، وهو سيدني دوو، الباحث بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا.
Image copyrightThinkstockوقد شارك دوو في إعداد تقرير مفصل لمراجعة الجدوى الاقتصادية للخطة المتعلقة بمشروع «مارس وان»، وهو المشروع الذي يأمل في إقامة مستعمرة بشرية على سطح المريخ بحلول عام 2024.
وبسبب التكاليف الفلكية المتعلقة بإقامة البشر على سطح ذلك الكوكب الأحمر، توصل دوو وزملاؤه إلى أن تلك الخطة في صورتها الحالية «غير قابلة للتطبيق بشكل واقعي».
ويضيف دوو: «سيكون الأمر مكلفا فيما يتعلق بالحاجة إلى توفير قطع الغيار، والحفاظ على استمرار عمل الأجهزة الخاصة باستخلاص المياه، وتوفير الغاز (الأكسجين) اللازم للتنفس».
وعن رأيه في مشروع رجل الأعمال ماسك، يقول دوو إنه مشروع أسطوري بالتأكيد، لكنه أشار إلى العوائق التكنولوجية الضخمة التي ستواجه محاولة نقل 100 راكب إلى الفضاء دفعة واحدة.
وكان أقصى عدد من الأشخاص حُمل إلى الفضاء دفعة واحدة هو ثمانية أشخاص في سفينة فضائية واحدة.
Image copyrightSpaceX Public Domainبالإضافة لذلك، فإن سفينة الفضاء التي يطمح ماسك لإرسالها إلى المريخ تعد ثقيلة جدا بالفعل. ويشير دوو أيضا إلى أن وزن تلك السفينة يماثل تقريبا وزن محطة الفضاء الدولية.
وكان الانتقاد الرئيسي الذي وجهه دوو للكلمة التي ألقاها ماسك هو أنها تناولت فقط تكلفة نقل أشخاص إلى الفضاء، وليس تكلفة الحفاظ على بقائهم هناك.
ويقول دوو: «إن تمثيلا أكثر دقة لهذه المشكلة، بجانب تكلفة الرحلة الواحدة، سيكون من خلال السؤال: كم تبلغ تكلفة الإقامة لليلة واحدة على سطح المريخ؟»
وعنما سئل ماسك عن فكرة بناء مستعمرات على كوكب المريخ، وكيف سينجح ذلك الأمر، قال إن شركته تركز بشكل رئيسي على فكرة النقل فقط، أو بمعنى آخر، التفكير في شركة «سبيس إكس» كشركة للطيران، وليس لتقديم خدمات فندقية.