آيفون إكس أس..

من إعداد / ماجدة خلف.. مراسلة «الأنوار» في مصر

أسال هاتفا آبل الجديدان -آيفون «إكس أس» و»إكس أس ماكس»- الكثير من الحبر في الأيام الماضية، ما بين إعجاب وانتقاد وسخرية، ولكن الفيصل دائما هي اختبارات الأداء، التي فيها تكرم الأجهزة أو تهان.

وأثبتت أجهزة آبل أداء متميزا من حيث السرعة، فقد ظهر أن جهازي آيفون «إكس إس» و»إكس إس بلس» هما أسرع الأجهزة التي يمكن اقتناؤها.

فقد فاق الهاتفان الجديدان -اللذان يحتويان رقاقة سداسية النواة- مثيلاهما من هواتف أندرويد التي تعمل بمعالج كوالكوم سنابدراغون 845، مثل هاتف «ون بلس 6».

هذا ما تقوله نتائج الاختبارات الأربعة التي تنوعت بين اختبار الأداء العام وتحرير الفيديو والغرافيكس وسرعة تحميل التطبيقات والألعاب.

ففي اختبار «غيك بنش 4» لقياس الأداء العام حققت أجهزة آيفون المراكز الثلاثة الأولى في سرعة الأداء «إكس إس» (11.420) «إكس أس ماكس» (11.515) و»إكس الأقدم» (10.357).

وكان الأقرب لأجهزة آيفو هاتف «ون بلس 6» (9.088)، أما جهاز سامسونغ غلاكسي «نوت 9 « فحصل على 8.876.

وجاء جهازا أل جي»7 ثن كيو» وسامسونغ غلاكسي «أس 9 بلس» في المركزين الخامس والسادس على التوالي.

أما في مجال تحرير الفيديو، فقد تم اختبار الأجهزة لتحرير فيديو مدته دقيقتان بجودة 4 كي باستخدام برنامج «أدوبي بريمير كليب».

استغرقت أجهزة آيفون في هذا الاختبار أقل من 45 ثانية، بينما أقرب المنافسين غلاكسي «إس 9 بلس» استغرق أكثر من دقيقتين ونصف الدقيقة.

الاختبار الثالث خاص بمدة تحميل التطبيقات، وكلما قلت مدة التحميل كان الهاتف أفضل، وحيث إن الاختبار يقيس سرعة المعالج فقد تم اقتصار الاختبار على ثلاثة أجهزة تشمل جميع المعالجات موضع الاختبار.

وقد تفوق آيفون «إكس ماكس» بتحميل لعبة فورتنايت بزمن قدره 20.8 ثانية، بينما جاء آيفون «إكس» في المركز الثاني بزمن تحميل مقداره 26 ثانية، وغلاكسي «نوت 9 « في المركز الأخير بزمن مقداره 35 ثانية.

الاختبار الوحيد الذي لم تحرز فيه هواتف آبل المراكز الأولى كان اختبار «3 دي مارك”، الذي يقيس أداء الرسوميات من جميع الجوانب، وفي هذا المجال جاءت أجهزة آبل خلف «ون بلس 6» وغلاكسي «نوت9» وغلاكسي «9 أس»، وجاء في المركز الأخير أل جي «جي 7 ثن كيو».

يذكر أنه أجهزة هواوي استبعدت سابقا من هذا الاختبار نتيجة «الغش»، إذ قامت الشركة الصينية بتخصيص هواتفها لتؤدي بشكل أفضل لتتخطى معايير الاختبار.