الرئيس الصيني فى جولة بالشرق الأوسط تتضمن السعودية ومصر

بدأ الرئيس الصينى شى جين بينغ بكين أول أمس جولته إلى الشرق الأوسط ليزور خلالها السعودية ومصر وإيران، والتى تعد أول زيارة للمنطقة منذ 10 أعوام وأول رحلة له خارج البلاد خلال 2016.
وكان نائب وزير الخارجية الصينى تشانغ منغ كشف خلال مؤتمر صحفى بوزارة الخارجية عن بعض ملامح الرحلة، مؤكدا أنها ستركز على قضايا التنمية والسلام فى الشرق الأوسط كما ستكون فرصة للحوار مع قيادات الدول الثلاث حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وقال إن شى جين بينغ سيقوم خلال زيارته إلى السعودية بإجراء محادثات مع العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز حول رفع مستوى العلاقات بين البلدين إلى شراكة استراتيجية شاملة كما سيلتقى كذلك مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجى عبد اللطيف بن راشد الزيانى والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامى إياد أمين مدنى وذلك لمناقشة التعاون مع دول الخليج والعالم الإسلامى.
وأضاف أن الرئيس وضع مصر في مقدمة جولته ليتبادل الاراء خلال محادثاته مع الرئيس عبد الفتاح السيسى حول القضايا الإقليمية والدولية وسبل تعميق التعاون بين البلدين فى مجالات عدة.
كما سيقوم خلال وجوده في القاهرة بإلقاء كلمة موجهة للعالم العربى فى جامعة الدول العربية تتناول سياسة الصين تجاه الشرق الاوسط ورغبتها فى دعم السلام والتنمية بالمنطقة.
إضافة إلى هذا فسيحضر مراسم تدشين المرحلة الثانية من المنطقة الاقتصادية والتجارية المصرية الصينية فى شمال غرب خليج السويس بالعين السخنة الواقعة على مساحة ستة كم مربع والمؤهلة لاجتذاب استثمارات صناعية تقدر بنحو 30 مليار دولار أمريكى كما سيحضر الاحتفال الضخم الذى سيقام فى مدينة الاقصر بمناسبة الذكرى الستين لبدء العلاقات المصرية-الصينية وافتتاح العام الثقافى المصرى الصينى 2016 .
وعن زيارة الرئيس الصينى لإيران، أوضح نائب وزير الخارجية أنها ستكون فرصة لتعزيز التعاون خاصة بعد بدء سريان الاتفاق النووى الإيرانى الذى بمقتضاه تقوم إيران بتحجيم برنامجها النووى فى مقابل أن ترفع الدول الغربية العقوبات المفروضة عليها.
وأعرب المسئول الصينى عن امله فى ان توثق جولة الرئيس الصينى بالدول الثلاثة العلاقات التجارية والاستثمارية وتعزز التعاون معهم فى المجالات المتعلقة بالطاقة والطاقة النووية والجديدة والمتجددة والفضاء والبنية التحتية.