هل تؤدي تهديدات ترامب إلى سقوط الريال الإيراني؟

انخفضت قيمة الريال الايراني بنسبة تزيد عن 6 بالمئة مقابل الدولار الأحد، لتسجل العملة الإيرانية أدنى معدلاتها وسط مخاوف من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وهو أمر هدد به الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرارا.
وبلغ سعر الريال 55200 مقابل الدولار عند إغلاق السوق المفتوح، وهو انخفاض بنحو الثلث خلال الأشهر الستة الأخيرة، بحسب «شبكة المعلومات المالية» التي تعتبر أكثر المصادر الموثوقة في تقلبات الأسعار الحرة.
وصرح رئيس مكتب للصرافة في طهران، طلب عدم الكشف عن هويته: «من الواضح أن هناك زيادة في عدد من يشترون الدولارات لأنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي».
وواصل الفرق بين السعر الرسمي للريال الذي وصل إلى 37814 الأحد، اتساعه، مما يهدد بعودة التضخم المرتفع الذي بذلت الحكومة جهودا كبيرة للسيطرة عليه. وقال رئيس مكتب الصرافة إن «الحكومة لا يمكنها أن تفعل أي شيء عندما يدب الرعب في السوق. إذا ما خرجت الولايات المتحدة من الاتفاق فإن العملة الإيرانية قد تنهار اكثر لتصل إلى 70 ألفا مقابل الدولار».
وتم استدعاء محافظ البنك المركزي الإيراني ولي الله سيف، ووزير الاقتصاد مسعود كاربسيان، الاثنين الماضي، إلى البرلمان لمناقشة المسألة.
وشوهدت طوابير طويلة أمام مكاتب الصرافة منذ أسابيع مع تزايد الغموض بشأن الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى الكبرى في 2015.