انها ليست وصمة عار انه الخرف

سيتم اليوم إصدار – فيلم قصير جديد للجاليات الفيتنامية يهدف إلى تشجيع قبول بأن الخرف هو حالة طبية – وليس جزء طبيعي من الشيخوخة.
هذا هو الاحدث في سلسلة من الأفلام بلغات معينة للمجتمعات غير الناطقة بالإنجليزية، يتم مشاهدتها في جميع أنحاء العالم عبر قناة يوتيوب لمؤسسة الزهايمر استراليا. هذا هو الإصدار التاسع جنبا إلى جنب مع الأفلام للجاليات الناطقة باللغات الاسبانية والعربية والصربية والأوكرانية والخميرية والكرواتية والبرتغالية والآشورية.
وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الزهايمر أستراليا نيو ساوث ويلز، معالي السيد جون واتكينز، بأن الأفلام القصيرة، المصنوعة في سيدني وولونغونغ مع العائلات المحلية، تعالج الخُرافات ووصمة العار حول الخرف وأهمية حصول الأسر على الدعم ضمن شبكة الخدمات المحلية الخاصة بهم.
وأضاف السيد واتكنز «إذا أدرك الناس الخرف كحالة طبية متميزة، فإنهم قد يكونوا أكثر تشجيعا على إلتماس المشورة والتقييم والدعم».
تعرض الأفلام مقدمي الرعاية للأشخاص الذين يعانون من الخرف وهم يروون قصصهم الشخصية عن خبراتهم، جنبا إلى جنب مع المهنيين الصحيين الذين يتحدثون عن الحالة.
وقال السيد واتكينز «ان الأفلام القصيرة هي مورد ودي للعائلات للتوعية بشأن الخرف».
مدة كل فيلم حوالي 15 دقيقة ويحتوي على ترجمة باللغة الإنجليزية. يمكن مشاهدتها هنا على قناة يوتيوب لمؤسسة الزهايمر استراليا على
www.youtube.com/alzheimersaustralia
وتتوفر كمورد تعليمي للعاملين والخدمات  الصحية والمجتمعية أيضا.
مع الشكر لدعم دائرة الصحة والشيخوخة (دي أو اتش ايه)  والشيخوخة والعجز والرعاية المنزلية (ايه دي اتش سي)، فقد تم إنتاج السلسلة في شراكة مع «واي للأفلام الوثائقية ومجلس المجتمعات المتعددة الثقافات في إلاورا»
(Why Documentaries and the Multicultural Communities Council of the Illawarra).
مؤسسة الزهايمر أستراليا نيو ساوث ويلز هي مؤسسة خيرية للأشخاص الذين يعانون من الخرف وعائلاتهم ومقدمي الرعاية. بوصفها الهيئة العليا، فإنها توفر الدفاع وخدمات الدعم والتعليم والمعلومات.
أكثر من 321000 شخص لديه خرف في أستراليا. ومن المتوقع أن يبلغ هذا الرقم أكثر من نصف مليون بحلول عام 2030.
خط المساعدة الوطني للخرف:  1800 100 500
تتوفر خدمة الترجمة
(خط المساعدة الوطني للخرف هو مبادرة من الحكومة الأسترالية)
الخرف هو من المجالات الصحية الوطنية ذات الأولوية
www.fightdementia.org.au