وريثة عرش السويد.. لماذا وقعت في شرك التحرش؟…

يواجه المصور الفرنسي جان كلود أرنو اتهامات بالتحرش الجنسي بالأميرة فيكتوريا ولية عهد عرش السويد خلال حفل الأكاديمية الملكية السويدية -الجهة المانحة لجائزة نوبل للآداب.
ونفى أرنو – الذي كان محور فضيحة جنسية في الأكاديمية- لمس مؤخرة الأميرة فيكتوريا خلال حفل داخل الأكاديمية في عام 2006.
ويأتي هذا الاتهام بعد شهادات لثلاثة أشخاص قالوا إنهم شاهدوا واقعة التحرش بالأميرة.
وقالت شاهدة العيان إيبا ويت – براتوستروم إنها رأت مساعدة الأميرة تعمل جاهدة على إزاحة يد أرنو بالقوة ذلك اليوم.
وأضافت براتوستروم «كان مشهداً غريبا إذ رأيت المساعدة ترمي بنفسها للأمام لتدفع يده بعيداً عن الأميرة».
ولم يعلق القصر الملكي السويدي على هذه الحادثة، إلا أنه أصدر بياناً عاماً عبر فيه عن تضامنه مع ضحايا التحرش والاعتداء الجنسي في إطار حملة «أنا أيضاً».
ويواجه أرنو، وهو زوج أكاديمية سابقة العديد من الاتهامات بالتحرش الجنسي داخل الأكاديمية، وهو ما ينفيه المصور.
و تسببت هذه الفضيحة بموجة من الاستقالات في الأكاديمية، مما أثار الشكوك حول ما إذا كانت الأكاديمية ستمنح جائزة نوبل في وقت لاحق من العام الجاري.
تعرضت الأكاديمية لانتقادات بسبب كيفية تعاملها مع التحقيق بمزاعم قضايا تحرش جنسي من قبل أرنو، المتزوج من عضو الأكاديمية السابقة كاتارينا فروستنسون.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر، تقدمت 18 سيدة بدعاوى بتعرضهن للإعتداء الجنسي والمضايقات من قبل أرنو وقيل إن بعض حوادث التحرش المزعومة حصلت داخل الأكاديمية، وهذا التحرك الجماعي بعد إطلاق حملة ضد التحرش الجنسي «أنا أيضاً».
وصوتت الأكاديمية ضد قرار تنحيه فروستنسون من منصبها من اللجنة المكونة من 18 شخصاً، الأمر الذي دفع ثلاثة من أعضائها للاستقالة من مناصبهم وهم: كلاس أوسترجين وكجيل إسبارك وبيتر إنغلند.
ولا يمكن لهؤلاء الأعضاء الاستقالة من مناصبهم التي تمنح لمدى الحياة بل يمكنهم التوقف عن المشاركة في أنشطة وفعاليات الأكاديمية.