الرئيس السيسي: نحن أكثر من دفع ثمن الإرهاب والتطرف في العالم

صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الاختلاف والنقد أمر طبيعي حيال أية فكرة سواء كانت تلك الفكرة قد طرحت من قبل أو تطرح في الوقت الراهن، وأريدك أن تتخيل لو أن واحدا في الألف اعتنق الفكر المتطرف من بين أكثر من 1.6 مليار نسمة، فسيكون عدد المتطرفين في العالم مليون و600 ألف، وهو رقم افتراضي على أية حال.
وأكد السيسي «لا يجب أن نشوه صورة جميع المسلمين بجريرة قلة منهم تسيء التصرف، وأقول إن المواجهة لا يمكن أن تقتصر على نيويورك أو الولايات المتحدة وحدها، فنحن في منطقتنا تحملنا العبء الأكبر من ويلات الإرهاب والتطرف على مدار الأعوام العشرة الأخيرة، ونحن أيضا أكثر من دفع ثمن هذا الإرهاب والتطرف في العالم».
وأضاف «إن أكثر من قتلوا على أيدي الإرهابيين والمتطرفين هم من المسلمين، وأنا شخصيا اضطررت إلى أن ألجأ إلى الوسائل العسكرية ردا على مقتل 21 قبطيا في ليبيا على أيدي تنظيم داعش الإرهابي، وأنا أرى شخصيا أنه يتعين على العالم أن يسير على هذا النهج، فقد كانت تلك هي المرة الأولى التي تستخدم فيها قوات مصرية خارج الأراضي المصرية لضرب عناصر إرهابية عندما حدثت هذه المجزرة، ونحن كقيادة مصرية مسئولة عن شعب بأسره لم يكن بمقدورنا أن يغمض لنا جفن وأن نترك تلك الليلة تمر بدون أن نثأر لهم».
كما أن مصر أعلنت جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، كما أننا طلبنا من واشنطن أن تصنف الجماعة كمنظمة إرهابية ولكن هناك مقاومة من جانب البعض في الولايات المتحدة لهذه الفكرة.».
ولكن الولايات المتحدة دولة عظيمة وهى قوة عظمى في العالم لديها طيفا متنوعا من الإيدولوجيات، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لديها أيضا منظورها الخاص الذي نحترمه وربما يستغرق الأمر مزيدا من الوقت حتى تعلن واشنطن أن هذه الجماعة متطرفة، وهو ما نتوقع حدوثه ليس فقط في الولايات المتحدة بل وفي العالم بأسره.
وأوضح الرئيس إن الولايات المتحدة ليست مسئولة عن سلامة مواطنيها فحسب ولكنها تتحمل أيضا مسئوليتها تجاه العالم، مطالبا الجميع بالتفكير مليا تجاه التطرف وأيدولوجياته الخطرة وأن يتحد ككيان موحد في وجه هذا الإرهاب والذي مهما اتخذ من مسميات، سواء كانت بوكو حرام أو داعش أو أنصار بيت المقدس، فسيظل له وجه واحد هو الإرهاب.