الدولار الأسترالي يتعرض للضغط بسبب مخاوف الحرب التجارية

تعرض الدولار الأسترالي لضغوط هذا الأسبوع، حيث فقد قوته أمام جميع العملات الأساسية باستثناء الدولار الكندي.
بعد التداول الذي سري في جميع أنحاء آسيا والتجارة الأوروبية، ارتفع كل من الدولار الأسترالي والدولار الأمريكي على حد سواء في البداية مسجلاً أعلى مستوى له.
ولكن الأنباء التي أفادت بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استبدل ريكس تيلرسون كوزير للخارجية الأمريكية، وجاء ذلك في أعقاب استقالة غاري كوهن كمستشار اقتصادي للولايات الأسبوع الماضي، كان له آثاره السلبية على المستثمرين، وبالتالي شمل هذا التأثير السلبي الدولار الأسترالي. غير أنه هناك تقارير أفادت بأن ترامب طلب من الممثل التجاري الأمريكي روبرت لِتْتِرِيزر إعداد تقارير وافية عن القيود التجارية ضد الصين خلال اجتماع الأسبوع الماضي وقد زاد ذلك من تعقيد عمليات البيع في الدولار الأسترالي ، مما أدى في نهاية المطاف إلى انخفاضه إلى أدنى مستوى له عند 7847 مقابل الدولار.
وقال رودريجو كاتريل محلل العملات في البنك الوطني الأسترالي أنه بعد استقالة كبير المستشارين الاقتصاديين غاري كوهين ، فإن عزل تيلرسون يعزز وجهة النظر القائلة بأن ترامب لديه أجندة ويبدو أن الرئيس يريد أن يتخذ موقفاً متشدداً بشأن التجارة والسياسة الخارجية.