الحكومة الأسترالية تدعم الفحم تحدياً لتحذيرات تغير المناخ

أكد نائب رئيس الوزراء مايكل ماكورماك أن السياسة لن تتغير بناء على «نوع ما من التقرير»

رفضت الحكومة الأسترالية دعوة الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ وحماية البيئة إلى التخلص التدريجي من طاقة الفحم بحلول عام 2050، مدعياً ​​أن الطاقة المتجددة لا يمكن أن تحل محل الطاقة التي يتم تحميلها من الفحم الحجري.

وقال ماكورماك، إن أستراليا يجب أن تستمر «بشكل مطلق» في استخدام احتياطياتها من الفحم واستغلالها، على الرغم من التحذيرات الوخيمة التي وجهها الفريق الحكومي الدولي، فإن العالم لديه 12 عامًا فقط لتجنب كارثة تغير المناخ.

وقال أن الحكومة لن تغير السياسة «لمجرد أن شخصًا ما قد يقترح أن يكون هناك نوعاً ما من التقارير التي نحتاج إلى اتباعها وكل ما يجب علينا القيام به».

كما أن زعيم حزب العمل، بيل شورتن، لم يلتزم بالتخلص التدريجي الكامل من الفحم، لكنه دعا إلى المزيد من الطاقة المتجددة.

فبسبب تخلي رئيس الوزراء السابق مالكولم تيرنبل عن عنصر خفض الانبعاثات في ضمان الطاقة القومي للتحالف، تم ترك أستراليا بدون سياسة للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري لما بعد عام 2020، عندما تنتهي صلاحية هدف الطاقة المتجددة. وزعم رئيس الوزراء، سكوت موريسون، أن أستراليا ستفي بأهداف اتفاقية المناخ في باريس التي تهدف إلى خفض الانبعاثات بنسبة 26٪ إلى 28٪ على مستويات عام 2005 بحلول عام 2030.

وتتناقض هذه المطالبة مع أرقام إدارة البيئة التي توضح أن الانبعاثات آخذة في الارتفاع.

كما أن هناك تخوف من مجلس أمن الطاقة أن أستراليا ستقصر في ظل سيناريو العمل المعتاد.

وأصدر تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ نبأً مخيِّماً على نحو خاص بالنسبة لأستراليا، مفاده أن الاحتفاظ بالاحترار إلى 1.5 درجة مئوية بدلاً من 2 ج سيكون على الأرجح الفرق بين بقاء بعض الشعاب المرجانية في الحاجز العظيم وانخفاضها الكامل.

وأضاف ماكورماك أن تعدين الفحم كان «في غاية الأهمية» لأنه قدم 60٪ من الكهرباء الأسترالية ووفّر 50000 فرصة عمل، ثم أن الفحم كان أكبر صادرات أستراليا.

وقال ماكورماك إنه «يفهم المخاوف» التي تم التعبير عنها في تقرير الهيئة، لكنه أقرّ بأنه لم يقرأها بعد.

بل قال أنه سوف يمعن التفكير فيها.

ومن الجدير بالذكر أن تعدين الفحم  ومحطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم تلعب دوراً مهماً في مزيج الطاقة لدى في أستراليا.

وقال نائب رئيس الوزراء إنه لم يرى أي شيء كبديل عن الفحم في المستقبل القريب، متوقعًا أنها ستكون جزءاً مهماً من مزيج الطاقة لأكثر من 10 سنوات فقط، فإن الليبراليين والرعايا في الحكومة يدعمون الأعمال الصغيرة، والصناعة، والمزارع، واستخراج الفحم.

من جهته حذر وزير الخزانة، جوش فريدينبرغ -الذي كان وزير الطاقة والبيئة سابقاً- من سياسة لخفض الانبعاثات بنسبة 26 ٪ في قطاع الكهرباء  وقالت وزيرة البيئة ميليسا برايس.

إن تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ يهدف إلى إعلام صانعي السياسة ولكنه ليس «أمرًا سياسيًا».

من جهة أخرى أبلغت شركة Price ABC AM بأنها لم تقرأ التقرير بأكمله، وقالت إن سياسات أستراليا «ملائمة» لتحقيق هدف كيوتو لعام 2020.

وعندما سُئلت عن كيفية وصول أستراليا إلى هدف عام 2030، استشهدت برايس بصندوق تخفيض الانبعاثات – الذي لم يتبق منه سوى 250 مليون دولار من 2.5 مليار دولار – كمؤسسة تمويل الطاقة النظيفة واستثمار الحكومة في شركة Snowy 2.0 الكهرومائية.

وأكدت أن هناك «زيادة طفيفة» في الانبعاثات الأسترالية إلا أن السبب هو زيادة إنتاج الغاز الطبيعي.

ولم توافق برايس على رأي العلماء الذين قالوا أن أستراليا ستفقد أهدافها «بحسب رأيهم»، لكنها قالت إنها «ترتاح للغاية» مع مسار أستراليا. وقالت برايس أنه سيكون «تهاوناً جسيماً» عدم الالتزام بالتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2050 لأن تقنية الفحم النظيف يمكن أن تكون متاحة بحلول ذلك الوقت.

وقال موريسون: «إن تقرير الهيئة لا يقدم توصيات إلى أستراليا أو برنامج أستراليا، وهذا يتعلق بالبرنامج العالمي».

«دعونا لا ننسى أن أستراليا تمثل ما يزيد قليلاً عن 1٪ من الانبعاثات العالمية، لذلك هناك لاعبون أكبر كثيرًا منا يؤثرون على هذه الترتيبات».

قال موريسون أن انبعاثات أستراليا للفرد الواحد «عند أدنى مستوى لها منذ عقود» كان تركيز الحكومة على «ضمان أن تكون أسعار الكهرباء أقل». وفي وقت سابق استبعد موريسون الخروج من اتفاق باريس بشأن المناخ لكنه تعهد بعدم تقديم المزيد من الأموال لصندوق المناخ العالمي. وتشير نصيحة من مجلس أمن الطاقة إلى أن ضمان الطاقة الوطني المغرق سيخفض فاتورة الكهرباء المنزلية بمقدار 150 دولارًا سنويًا. ولم يقرر حزب العمال بعد ما إذا كان سيظل قائما مع نيغ لقطاع الكهرباء مع هدف خفض الانبعاثات بنسبة 45٪، أو ما إذا كان سيتخذ سياسة مختلفة في الانتخابات الفيدرالية المقبلة.

وقال شورتن إن أولويات الحكومة كانت «خاطئة» لأنها «لا تتخذ إجراءً بشأن الطاقة المتجددة».

«ما نحتاج القيام به هو نقل مزيج الطاقة لدينا للحصول على نسبة أكبر من مصادر الطاقة المتجددة. لكننا لا نقول إنه لن يكون هناك وقود أحفوري كجزء من مزيج الطاقة الذي نتجه به  قدماً إلى الأمام.