حزب الله واللعبة السياسية في لبنان

 أكرم حسين

لن تغير جذريا نتائج الانتخابات اللبنانية من قواعد اللعبة «السياسية- الإقليمية» فى لبنان، رغم تقدم واضح لتحالف حزب الله على حساب غريمه تيار المستقبل الذى فقد حوالى ثلث مقاعده فى مجلس النواب اللبنانى، وحصل على 21 مقعدا، فى مقابل 33 فى الانتخابات التى جرت منذ 9 سنوات، فى حين حقق حزب الله وحركة أمل والقوى والأحزاب المتحالفة معه تقدما ملحوظا، إذ حصل على 67 مقعدا وُزعت كالتالى: 14 مقعدا حصل عليها حزب الله (مقابل 12 فى البرلمان السابق) و16 مقعدا لحركة أمل، و27 مقعدا للتيار الوطنى الحر الذى يقوده رئيس الجمهورية ميشيل عون، المتحالف مع حزب الله. صحيح أن التحالفات فى لبنان سائلة ويمكن أن يختلف المتحالفون فى قضايا ويتفقوا فى قضايا أخرى تماما مثل الخصوم، فالعداءات والتحالفات ليست دائمة مثل المصالح، وإن كان سيبقى أن هناك انقساما سياسيا وطائفيا عميقا بين شيعة حزب الله وسنة تيار المستقبل، وهو جزء من خلاف أعمق يلف أكثر من بلد فى المشرق العربى، فيما يُعرف أيضا بصراع المحاور بين السعودية وإيران.

والمؤكد أن الانتخابات اللبنانية التى توقع نتائجها كثير من المراقبين (الواقعين خارج دائرة الاستقطاب والمحاور) عقب صدور قانون القوائم النسبية الذى أعطى فى بلد تقاس انقساماته السياسية على أساس طائفى وإقليمى ميزة أكبر للطائفة الأكثر عددا، أى شيعة حزب الله وأمل.

كما تعامل حزب الله بعنف مع أى محاولات لاختراق بيئته الحاضنة من قبل المجتمع المدنى أو تيار المستقبل، تشمل الاعتداء أكثر من مرة على مرشحين شيعة مخالفين فى التوجه لحزب الله، فى ظل هيمنة واضحة للأخير على القرار السياسى والأمنى فى البلاد.

والمؤكد أن هناك سلسلة من الأخطاء وقع فيها المحور المناهض لحزب الله منذ استقالة رئيس الوزراء سعد الحريرى من خارج وطنه (فى السعودية) ثم تراجعه عنها فى لبنان، ما خصم من رصيد الرجل وتياره ومن دعم قطاع ليس بالقليل من جمهوره.

وعلينا أن نتصور لو أقدم حسن نصر الله نفسه على الاستقالة من منصبه كأمين عام لحزب الله من طهران.. فماذا سيكون وقع هذه الاستقالة على حزبه وأنصاره والرأى العام؟ بالتأكيد سيكون وقعها كارثيا ومؤلما، رغم معرفة الجميع أن الحزب لا يرتبط فقط عقائديا وماليا وسياسيا بإيران، إنما تحول إلى إحدى أذرعها فى المنطقة.

ومع ذلك فإن خصوصية المعادلة اللبنانية تكمن فى أن هيمنة حزب الله عليها رُبطت بتحالفات لبنانية داخلية اتضحت قبل الانتخابات وبعدها، فحزب الله وأمل حصلا فقط على 30 مقعدا، ولكن حلفاءهما من المسيحيين والسنة جعلا تكتلهما يصل إلى أغلبية أعضاء البرلمان، وهو ما فشل فيه تيار المستقبل وقوى سنية أخرى مدعومة من السعودية ودول الخليج بتأسيسها تحالفات ضعيفة وهشة تقوم فقط على بعض المغريات المالية.

لقد نجح حزب الله فى أن يربط سيطرته على لبنان بالسلم الأهلى الذى تعيشه البلاد، وهو أمر لم يفهمه كل من يحاول أن يقلب الأوضاع رأسا على عقب فى داخل هذا البلد دون تقديم معادلة سلم بديلة. ستبقى نتيجة الانتخابات اللبنانية فى صالح تحالف حزب الله، وهو ما قد يعنى أن رئيس الحكومة المقبل (السنى) سيكون مضطرا لأن يوازن أوضاعه بشكل أساسى مع هذا التحالف أكثر من أى قوى عربية داعمة له.