الأردن يحظر استيراد 194 سلعة من سورية

قرر الأردن حظر استيراد 194 سلعة من سورية اعتباراً من أول مايو/ أيار المقبل وتم الطلب من القطاعين التجاري والصناعي بعدم توريد أي من تلك السلع إلى السوق الأردني.

وبحسب القرار الذي أصدره وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني طارق الحموري وعممه على القطاعين التجاري والصناعي، فقد شمل المنع سلعاً سورية مصنعة وذلك في إطار عملية تنظيم حركة التبادل التجاري بين الأردن وسورية فيما يخص السلع الصناعية.

ومن بين السلع التي شملها القرار الشاي والزيت وبعض المصنعات الغذائية مثل لحوم الدواجن والأسماك واللحوم وحيوانات بحرية مختلفة وأصناف من البقوليات والخبز وخضار مثل البطاطا والبندورة والفواكه والعصائر وغيرها.

كما أصدرت الحكومة قراراً يحدد آلية الاستيراد من سورية للسلع المسموح بإدخالها الى الأردن بموجب رخص وموافقات خاصة تصدر مسبقاً لأي تاجر يرغب بتوريد السلع السورية الى السوق الأردني.

وقال مسؤول حكومي مطلع لـ»العربي الجديد» إن قرار المنع جاء في سياق المراجعة الدورية التي تقوم بها الجهات المختصة للعلاقات التجارية بين الأردن والدول الأخرى بما يضمن سير تلك العلاقة بالشكل الذي يحقق مصلحة الاقتصاد الأردني، مشيراً إلى أن المنع جاء أيضاً تطبيقاً لمبدأ المعاملة بالمثل لقيام سورية بإعاقة دخول المنتجات الأردنية للأسواق السورية.

وكانت فعاليات اقتصادية أردنية قد دعت مؤخراً إلى تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل على البضائع السورية الموردة للأردن، بسبب إعاقة السلطات السورية دخول السلع الأردنية إلى أراضيها.

وقال ممثلو الفعاليات الاقتصادية إن الصادرات الأردنية ما تزال منخفضة جداً إلى سورية بسبب المعيقات أمام السلع الأردنية بخلاف ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين مؤخراً بأهمية تسهيل التبادل التجاري بعد إعادة فتح الحدود البرية العام الماضي.

وبحسب بيانات غرفة صناعة عمان، تراجعت صادرات الأردن إلى سورية من السلع الصناعية لوحدها إلى حوالي 28 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الحالي، مقارنة مع حوالي 90 مليون دولار لنفس الفترة من العام الماضي 2018.

وقال رئيس الغرفة، فتحي الجغبير في تصريحات سابقة، إن الأهمية النسبية للسوق السورية من إجمالي الصادرات الوطنية انخفضت من 3.8% عام 2011 لتصل إلى 0.7% العام الماضي.

ووافقت وزارة الداخلية الأردنية الاسبوع الماضي على إعادة تفعيل وتشغيل المنطقة الحرة السورية – الأردنية المشتركة بعدما توقف العمل بها منذ عام 2015. وكانت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات أعلنت في 15 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي عن فتح معبر جابر نصيب الحدودي بين الأردن وسورية.