هل طرح إسم ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام يؤثر على لقاء القمة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سروره لطرح نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن اسمه لنيل جائزة نوبل للسلام، مشيرا إلى أن موعد ومكان القمة التاريخية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سيعلنان في اليومين المقبلين.
وقال ترامب أمام الصحافيين في المكتب البيضاوي «إننا نحضّر للاجتماع في هذا الوقت بالذات، واعتقد أن المكان والموعد سيعلنان في اليومين المقبلين».
وكان ترامب اقترح الاثنين أن تعقد القمة التاريخية بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي في قرية بانمونغوم على الحدود بين الكوريتين، مؤكدا في الوقت نفسه أن سنغافورة هي أيضا مكان محتمل لاستضافة هذا الحدث التاريخي.
وعن طرح اسمه لنيل نوبل السلام قال الرئيس الأميركي «جائزة نوبل للسلام؟ أعتقد أن الرئيس مون كان لطيفا جدا عندما اقترحها».
لكن ترامب شدد على أن «القضية الأساسية هي أنني أريد الوصول إلى السلام. هذه كانت مشكلة كبيرة وأعتقد أننا سنجد حلا لها».
وكان الرئيس الكوري الجنوبي اقترح الاثنين أن تذهب جائزة نوبل للسلام إلى نظيره الأميركي، وذلك ردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن اللقاء التاريخي الذي جرى بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي في قرية بانمونغوم الحدودية الجمعة يستحق أن يكافأ عليه بهذه الجائزة القيّمة.
وقال مون «الرئيس ترامب يمكن أن يحصل على جائزة نوبل. كل ما نريده نحن هو السلام».
وتعليقا على هذا التصريح قال الرئيس الأميركي إنه «كان سخيا جدا من الرئيس الكوري الجنوبي مون أن يدلي بهذا التصريح وأنا أثمنّه عاليا ولكن الهدف الأساسي هو تحقيقه (السلام)»، مضيفا «أنا أريد تحقيقه».
وتكتسب الاستعدادات للقمة بين ترامب وكيم زخما منذ القمة التي تخللها تعهد الكوريتين بالسعي إلى نزع السلاح النووي بشكل كامل في شبه الجزيرة والتوصل الى سلام دائم.